الثلاثاء، 7 فبراير، 2012

متي تفسد الدميقراطية وتفسد الدولة؟

من الكتب الرائعة التي قرأتها مؤخرا هو كتاب روح الشرائع لمنتسيكو
وهو من الكتب الهامة جدا في هذه المرحلة  ومنه انقل لكم
 
 متي تفسد الدميقراطية ومتي تفسد الدولة ؟
 
 
لا يفسد مبدأ الديمقراطية بضياع روح المساواة فقط ، بل يفسد بالإفراط في انتحال مبدأ المساواة أيضاً ، وذلك لأن كل واحد يريد أن يساوي من اختاره ليتولي أمره ، وبما أن الشعب لا يُطيق بذلك ما يفوضه من السلطة فإنه يود أن يصنع كل شئ بنفسه وأن يتشاور عن أعضاء مجلس الشعب وأن يُنفذ عن الحكام وأن يُجرد جميع القضاة.


تعود الفضيلة غير موجودة في الجمهورية ، ويريد الشعب أن يقوم بوظائف الحُكام ، ويعود غير موقر لهم إذن ، وتعود مناقشات أعضاء مجلس الشعب غير ذات وزن ويعود أعضاء مجلس الشعب ومن ثم الشيوخ غير مُكرمين إذن ، وإذا ضاع احترام الشيوخ عاد الآباء غير محترمين ، وعاد الأزواج غير أهل للرعاية والسادة غير أهل للطاعة ، وجميع الناس ينتهون إلي حب الفجور ويُتعب عُسر القيادة كما يُتعب عُسر الإطاعة، ولا يخضع النساء والأولاد لأحد ، وتفقد بذلك الأخلاق وحب النظام ولا تبقي الفضيلة.


ويقع الشعب في هذا البؤس إذا ما حاول أن يُفسده أولئك الذين ائتمنهم كتماً لفسادهم الخاص ، وهم لا يحدثونه عن غير عظمته لكيلا يُبصر طموحهم وهم لا ينقطعون عن مدح تقتيره لكيلا يري شحهم.


ويزيد الفساد بين المفسدين ، ويزيد بين من كانوا قد فسدوا ، ويقتسم الشعب جميع النقد العام، وبما أنه يضيف إدارة الأمور إلي كسله فإنه يود أن يضيف لهو الكمالي إلي فقره، ولكن لا يمكن أن يكون هدفا له غير بيت المال مع كسله وترفه.


إذن للديمقراطية حدان مفرطان يجب اجتنابهما وهما: روح التفاوت التي تسوقها إلي الأريستوقراطية أو إلي حكومة الفرد ، وروح المساواة المتناهية التي تسوقها إلي استبداد الفرد، كما أن استبداد الفرد ينتهي بغزو البلاد.


مكان الفضيلة الطبيعي هو بجانب الحرية ، ولكنها لا تكون بجانب الحرية المتناهية أكثر ما مما تكون بجانب العبودية .


علة فساد الشعب خاصة

يمنح النصر العظيم ، ولا سيما الذي يساعد الشعب علي نيله كثيراً ، هذا الشعب مقدارا من الزهو ما تعود قيادته معه أمراً متعذراً .
 
 

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

About Me

صورتي
إيهاب محروس
التغيير هو تجميع لجهد وعرق الكثير من الاشخاص في زمن طويل وتلك خطواتي الصغيرة نحو التغيير
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

عدد الزوار

web traffic

شركاء في التغيير

Blog Archive

قائمة المدونات الإلكترونية