الأحد، 29 مارس، 2009

حوار هادئ للمثقفين 5

حوار هادئ للمثقفين 5

هذا الجزء خاص بسؤال الأخت فكرية مصطفي وهو حوار ذاك الطالب النصراني وشبهته عن الاسلام والمرأة

هذا السؤال وهذا الوضع وهذا الإجتراء من ذاك الطالب أو غيره هو نتيجة طبيعية وبيان لسخافة أحاديث كثير من الدعاة إذ لم ينشغلوا بنشرالاسلام والتعريف به وتبين زيف الباطل واهله وأخذوا يتكلمون في قضايا مثل الحجاب ، هل قضية الحجاب تحتاج إلي بيان هؤلاء الدعاة ام أنهم حين يتناولونها يلبسون فيها ويمزجون بين الحق والباطل ، ويتركون هؤلاء الغوغاء تصيب من الإسلام ولو بالكلام

طيب ردي علي سؤالك هو عليك أولا معرفة العقيدة الصحيحة وهي سهلة بينة واضحه لا لبس فيها ولا إعوجاج
الأفضل عدم طرح مثل هذه المناقشات بين أهل الشبه او أهل الكتاب إلا لمن هو مستوثق لما معه من علم وحكمة وبيان

عند الحديث مع النصاري او غيرهم علينا دعوتهم للإسلام وبيان زيف معتقدهم وتحريفه وليس تلقي الشبه منهم فمن يقولون ان الأله ثلاثة كيف نتركهم يقولون الاسلام يعطي الرجل ضعف المرأة بل عليهم أولا أن يبينوا لنا كيف سمحت لهم عقولهم الضعيفة السخيفة بادعاء إبنا للأله
وكيف يضحي الآله بابنه
إن الاسلام هو الدين الصحيح الذي لن يقبل غيره يوم القيامة ، ولقد حدثنا القرآن عن كفر من يقول إن الله ثلاثة ، فالهجوم علي تلك العقول السخيفة بنية استنقاذها من الضلال وإدخالها إلي حظيرة الإسلام هو الواجب وليس الرد علي أباطيل يغلوشون بها

والنصيحة الأجمالية هي طلب العلم والتوقف عن المناظرات والجدل حتي يشتد لك عود ، فإن الوقوف مع تلك القضايا قبل طلب العلم مضيعة للوقت

والله المستعان

حوار هادئ للمثقفين 4

حوار هادئ للمثقفين 4

هل نقف نتراشق بالسهام والنبال أم نمضي في طريقنا ؟؟؟

هذا هو سبب ترددي في الوقوف بالتفصيل مع الوضع الراهن ، فإن وقفنا نرد علي هذا أو ذاك او نبين أخطاء هؤلاء أو أولئك فأنه يهلك الأوقات ويضيع الزمان مع ما يصيب النفوس من أمراض

فالصواب والله أعلم هو الإعراض بالكلية وأخذ سبيل الجد والعمل علي درء الخلل والكلام والخوض في تلك المناطق المعتمة التي خلفها الدعاة ورائهم لم تطاها أقدامهم ، ولا يعرفون إليها سبيلا

علينا بالعلم
ثم العلم
ثم العلم

والعلم المقصود هو العلم الداعي إلي العمل وليس علم نظري ليس له صلة بالواقع
ومن فتح بابا للعلم وأخذ يترقي فيه سيدرك خواء تلك الدعوات وفراغها من المضمون بل بُعدها عن أن تحدث أي أثر في تقدم الأمة

وكثير من الدعاة من امثال هؤلاء يتساقطون في دائرة الفراغ ، ولكن عدم وجود ما يحل فراغهم هو المشكلة وهو مسوغ بقائهم

فلو خرج اليوم جيل من الدعاة العلماء المبصرين لواقع الأمة وحالها العالمين بالشرع وأصوله الراغبين في التغيير ، الباذلين للنفس والنفيس في سبيل دعوتهم ، لسكتت كثير من الأفواه

فالأولي هو التنحي لإخراج هذا الجيل المنشود

طلبة علم لا ينعزلون عن الواقع ، ويعرفون أصولهم وجذورهم ، يعرفون حدود الله من حلال وحرام ، ويعرفون واجبهم تجاه أمتهم ودينهم، ولا يخافون في الله لومة لائم

حوار هادئ للمثقفين 3

حوار هاديئ للمثقفين 3

العبرة بالأثر والنتائج وليست الأقوال ، فكثير من الدعاة اليوم لا يعزفون علي أوتار التغيير ، بل يعزفون علي وتر التبرير ، فيأتون للناس بمسوغات التقاعس والقعود والتخلف ، وثقافة التبرير المصحوبة بكثير من مفاهيم الإنهزامية تجعل الناس تشعر براحة الضمير ويستمرؤن النوم في الكسل والبطالة

فإذا ما أردت أن تعرف صدق كلام داعية من هؤلاء انظر ماهو التغيير الحقيقي الذي أحدثته كلامته فيك ، بل إن أكثر كلام هؤلاء هو من باب التنويم المغناطيسي الذي يستحلاه سامعه ، فإذا انتهي الدرس انتهي الأثر ، ثم نرجع إلي واقعنا نجده هو كما هو واقع أليم مرير

هل زاد كلامه في خشوعك ، في تواضعك ، في صلاتك وذكرك ، هل واظبت علي النوافل والطاعات ، هل زدت في الصدقات ، هل أشرأبت نفسك للنصرة والجهاد ، هل تزينت بالصدق والوفاء
قل لي ماذا زاد فيك

فإننا اليوم نري كثرة الدعاة ولا نري أُثر ذلك

وليس الأمر موضع تحدي بل علي كل واحد أن يكون صادق مع نفسه
فنحن جميعاً نسعي للصلاح والإصلاح

علامة علي أن خطاب كثير من دعاة اليوم بمثابة تنويم مغناطيسي غرضه إشعار الناس بالرضا عن حياتهم
هي ترك هؤلاء الدعاة كثير من القضايا التي أتي بها الشرع وحملتها الأمة جيلا بعد جيل ، ولكنها ثقيلة علي نفس الكسالي البطالين

فقل لي عن ماذا يتحدثون ؟؟؟

فأين قضايا الولاء والبراء ، وأين قضايا النصرة والجهاد وأين قضايا البذل والتضحية في نصرة هذا الدين

فإذا جد الجد وجدتهم يقولون هذا هو الإرهاب هذا كل مافي جعبتهم إذا ما أُرقيت للمسلمين الدماء

علامة أخري هي من يتحدث من الدعاة موافق لهوي الأنظمة لا شك انه أبعد النجعة بل الأقرب إلي الصواب ما خالف تلك الأنظمة الفاسدة

فنحن نعلم عن رضا الأمريكيين عن طائفة من الدعاة تراهم يرضون عمن يحقق مصالحهم ام من يخالفها ويسعي لمصلحة وطنه وإسلامه

حوار هادئ للمثقفين 2

حوار هاديئ للمثقفين 2


من الاخطاء الفاحشة اليوم التي يقع فيها كثير من أهل الخير والراغبين في نصرة هذا الدين ، هي أنهم يحتجون بأقوال الرجال في معرفة الحق ، بل قل إن شأت يعرفون الحق بالرجال،فكل ماقاله فلان هو حق ، حق لأنه ما قاله شيخهم أو داعيتهم المفضل
والصحيح الذي كان عليه أكابر هذه الأمة سلفاً و خلفاً "أنه لا يُعرف الحق بالرجال ، بل اعرف الحق تعرف أهله "



كذلك إحتجاجهم بالكثرة ، فلا يعرف الحق بكثرة قائليه أو بكثرة أتباعه ، فلقد قال علماءنا لا توجد كثرة في القرآن إلا مذمومة مثل " ولا تجد أكثرهم شاكرين "
فالاعتبار بالكثرة مزلة أقدام وكيف يحتجون بالكثرة وفي الحديث الذي فيه بعث النار فيه يدخل النار من كل 1000 أتدرون كم يدخل من هذا الجمع 999 ولا يبقي إلا واحد هو من أهل الجنة

وهل وقف في تاريخ الأمة قديمها وحديثها يذبون عن الدين وينصرونه في الأزمات الصعبة إلا رجال قلائل

خذ مثلا في محنة الإمام أحمد بن حنبل ، لماذا اشتهر أحمد بن حنبل رحمه الله ، هل لم يُوجد علماء غيره ، بل العلماء وطلبة العلم في كل عصر كثير ، وأكثر منهم أدعياء العلم والمنتسبين إليه زوراً وبهتاناً ، ولكن عند الشدائد لا تجد أحداً إلا قلة ، هؤلاء هم أهل الحق
لذا وقف في وجه الفتنة نفر قليل أشهرهم أحمد بن حنبل لما وقع عليه من تعذيب علي قوله مقولة الحق والصبر عليها


ومن الأخطاء الفاحشة اليوم هي عدم التفريق بين العالم والداعية ، فأصبح يقول من يشاء ما شاء ، دون بينة علي علمه أو دليل علي قوله
وهذا مقتل ، وثغرة يجب علينا سدها ، وإلا وقع الاضطراب



ومن الأخطاء كذلك عدم التفريق بين درجات وطبقات الدعاة والعلماء ، فالعلم درجات ، وليس كل من تكلم في هذا الدين علي طبقة أو درجة واحدة بل بعضهم أعلم من بعض بدرجات متفاوتة ،
وأصل هذه المشكلة هي أن الدعاة يقولون أقوال أهل العلم دون نسبها إليهم فيظن الظان أن هذا قوله وأنه أهلا للقول والاجتهاد ، ولو أن الدعاة ربطت القلوب بالعلماء ما وقع كثير من اللغط الحاصل الآن

ففي كثير من التيارات السلفية من يقلد ابن عثيمن أو الالباني ولا يصرح بأنه قول ابن عثيمن أو الألباني أو غيره وينطق بكلام أهل العلم ملأ شدقيه وكأنه قرين لهم ، وهو عليهم عيل إنما هم أهل للقول والاجتهاد

خرج عليهم طبقة لا تعرف من كلام هذا ولا ذاك وأخذوا يقولون برأيهم أيضاً بملأ شدقيهم

هنا ظهر الخلاف والاختلاف علي أنه بين كلام فلان وفلان وهذا أمر وارد ومقبول إذ يجمع الفريقين وصف كونهم دعاة ، ولو أن الأولون نسبوا الأقوال إلي قائليها لقل الخلاف ولعرف زيف الباطل

حوار هادئ للمثقفين

حوار هادئ للمثقفين

يوم الأربعاء الماضي جائني تليفون من أحد أصدقائي ، سبب لي صداع وأرق ، كانت المكالمة تدور حول حوار او تعليق للاستاذ وجدي غنيم حفظه الله ، وفيه ينقد الاستاذ طارق السويدان حفظه الله ، سألني هل سمعت هذا التعليق قلت له نافياً لم أسمعه ،
كان صديقي مغتاظ أن يجلس الاستاذ وجدي غنيم ينقد في أحد الدعاة
سألته عن المسأله التي تكلم فيها ، قال استفتاء عن الحجاب
لم أفهم بالضبط أيه الموضوع ولكني اشتممت من الكلام صواب الاستاذ وجدي غنيم في نقده

من وقتها وأنا في حيرة وتردد شديد ، هل أتكلم عن الموضوع وأخوض وأبين تلك المسائل وأشباهها أم أسكت وأكمل ما أنا فيه

اليوم رأيت تعليق الأخت فكرية مصطفي -التي تؤنس المدونة بتعليقها -

زاد تعليقها من حيرتي ، وهي تتحدث عن الطالب النصراني وشبهته حول أن الاسلام يعطي الرجل ضعف ما يعطي المرأة

هنا استشعرت انه لا مفر من الخوض في تلك المسألة ولو في شيئ من الإجمال ، ووضع خطوط عريضة تعين علي فهمها

عبر كلام كثير ومواضع متفرقة في هذه المدونة طرحت تصور عن ما هو دورك في الحياة وما هي مهمتك ، وأن علي كل واحد منا رجل أوإمراة ذكر أو أنثي صغير أوكبير عالم أو طالب علم أن يعرف دوره في الحياة

هنا أذكر كلام للشاطبي في الموافقات " كل مالا ينبني عليه عمل فلم يأت من الشرع دليل يدل علي استحسانه "

وذكر في بيان هذا الأصل جملة من الأمثلة التي توضح معناه منها
سؤال الصحابة عن الأهلة إنما كانوا يسألون مراحل تكونها وسببه فجاء الخطاب من الشارع بفائدتها وما ينبني عليه العمل
في قوله تعالي " يسألونك عن الأهلة ، قل هي مواقيت للناس والحج "

ومنها سؤال السائل لرسول الله صلي الله عليه وسلم متي الساعة فكان رسول الله صلي الله عليه وسلم يوجه سؤاله الذي لا ينبني عليه عمل إلي شيئ ينبني عليه عمل فيقول له " وماذا أعددت لها "
وهكذا

فأي حوار وأي قول وأي كتاب وأي مقال وأي وقت ينفق في ما لا ينبني عليه عمل فهو هدر

فهو جزء من أعمارنا سيمضي ونندم عليه وغداً نقف نحاسب عليه

الأصل في المسلم أنه مشغول بمهمته في الحياة فلا ينصرف ولا ينشغل بمثل تلك المواقف إلا البطالين الذين ليس لديهم ما يفعلونه
لذا يجب عل كل مسلم أن يشغل نفسه بما ينبني عليه عمل ولا يضيع وقته في القيل والقال وربما حرم نفسه من فوائد وعلم قالها هذا او ذاك ، ولا يتعصب لقائل قط ولا لداعية قط
ف
" كل يُؤخذ منه ويرد "

كل واحد في هذه الدنيا نأخذ من قوله وندع ، ناخذ ما أصاب ونترك ما أخطأ فيه فالخطأ وارد علي الجميع

من الذي نأخذ كل كلامه لانه ليس به خطأ ؟
الرسول صلي الله عليه وسلم فقط فهو معصوم من الذلل والخطأ

الأربعاء، 25 مارس، 2009

يالا ندردش 5

يالا ندردش 5

رابط التحميل

http://www.4shared.com/file/94968104/d1ae9fe4/___5__.html

يالا ندردش 4

يالا ندردش 4


رابط التحميل

http://www.4shared.com/file/94906036/7ad045af/__4__.html

يالاندردش 3

يالا ندردش 3

رابط التحميل


http://www.4shared.com/file/94900898/4cff8e46/__3__.html

الحب والحرب

الحب والحرب

ما الفرق بين الحب والحرب ؟؟

سؤال حين استيقظت اليوم من نومي وجدت عقلي يبادرني به ، علي حين غرة ،
هكذا يفعل العقل دائماً ، ينتظر منك غفله ثم يقوم بطرح إحدي الأحاجي والألغاز ، يفاجئك بها ، وهو إذ يفعل معك ذاك إنما أراد منك أن تطلقه في عملية بحث واستكشاف ، في تلك الغابات الكثيفة من المعاني المختلطة

أدركت مغزي السؤال ، كما أدركت مراد العقل من طرح السؤال فأطلقته يبحث لي عن الفرق بين الحب والحرب

وانا أنتظر ما يسفر عنه العقل من تجوال في تلك الرحلة الشيقة لسبر غور الفرق بين الحب والحرب ، جائني العقل متباطيئ الخطوات تباطؤ الظافر المنتصر

فقلت له هيا أخبرني ماذا وجدت ؟

قال إليك ما وجدت

الفرق بين الحب والحرب (الراء)
الراء
نعم تلك الراء اللعينة هي التي تفرق بين الحب والحرب ، تلك الراء اللعينة التي تنحشر بين ثنايا الحب وتولد الحرب
تلك الراء اللعينة التي تفسد الود والحب بل تفسد الحياة كلها

وما الراء اللعينة إلا راء الكبر وراء الفخر وراء الشرك

تلك هي الراء اللعينة التي تفسد الحب وتحيله لحرب يهلك فيها الحرث والنسل

وكيف لي ان أدرك أنها تلك الراء
هكذا سألت عقلي هذا السؤال
فأجاب إليك الدليل

ماذا فعل رسول الله صلي الله عليه وسلم ، ألم يحلل الحب بين الناس وتركوا ماكان بينهم من حرب
ألم تكن تحارب الأوس والخزرج كل منهما الأخري ، حرب ضارية لا هوادة فيها تدار وتقام لأتفه الأسباب
كيف استحالت تلك الحرب إلي الحب

ألم ينفي رسول الله صلي الله عليه وسلم راء الشرك في غياهب السجن

ثم قتل راء الفخر فلا فضل لعربي علي عجمي إلا بالتقوي

عندها إنزوت راء الكبر تولول علي نفسها وتنتحب

عندها أستحالت الحرب بين القوم إلي حب

هذا هو الفرق بين الحب والحرب
الشرك ، والفخر ، والكبر تلك الراء اللعينة

الثلاثاء، 24 مارس، 2009

خواطر حول التغيير

خواطر حول التغيير

ها قد اقتربت من إنهاء كتاب قضايا التربية الفنية ، وما إن وصلت إلي تلك النقطة حتي وجدت أن المشكلة هي هي
أن الحرب علي التقليد ومحاولة النهوض هي هي ، في ميادين شتي
فلقد وجدتها في الفن كما وجدتها في الأدب ، كما هي في العلوم التجريبية والعلوم الشرعية ، كما هي في أسلوب الحياة

لذا أحببت أن أتكلم عن عملية التغيير وماهيتها، مع إختلاف مجالاتها

التغيير في رأيي يمر بمراحل أربعة

وهي:

أولاً التحفيز :

التحفيز علي التغيير ، فلن يحدث تغيير بدون تحفيز عليه إذ النفس تميل إلا ما ألفت من عادات ، مع علمها بأن هذه العادات مهلكة ، هذا ماعليه النفس الركون إلي الدعة والكسل والراحة مستمرأة العيش في ذيل الحضارة وفي نفايات التاريخ عن الحركة والجهد الناتج عن محاولة التغيير

ومن التحفيز رفض الوضع الراهن بما عليه ، فمن رضي بالحياة كما هي الآن أني له أن يتغير أو يغير
ومن التحفيز ، إدراك حقيقتنا كما هي عليه نحن أبناء أمة الإسلام ، فنحن الوحيدين علي ظهر الأرض الذي لديهم المنهج المعصوم الذي يمثل آخر رسالات السماء إلي أهل الأرض ، فنحن خلقنا لريادة الأرض وقيادتها ، قال الله تعالي : " كنتم خير أمة أُخرجت للناس" فنحن خير الأمم علي الإطلاق فلدينا للبشرية رسالة نحملها علي عاتقنا


ومن التحفيز التخلص من القناعات المثبطة التي يورثها الأباء إلي أبنائهم ، ومن التحفيز كسر هذا السجن المفروض علي عقول الأمة ،
فأول خطوة علي طريق التغيير هي التحفيز
ولكن يجب علينا الانتباه جيداً
أن المحفز دوره التحفيز ، فكثير منا ينتظر ممن يحفزه أن يعطيه خارطة طريق للمجد والتقدم والنهضة ، وكيف له ذلك

خرجت منذ سنوات أفواج شتي من دعاة ، و رواد للتنمية البشرية ، وقذفوا بأحجار في تلك المياه الراكده ، فأحدثت حركة
وهذا رائع وجميل جداً ، ولكن التغيير لا يتوقف فقط علي التحفيز فنحتاج إلي الخطوة الثانية وهي:

ثانياً المنهج :


وهذه نقطة شديدة الخطورة فرواد المرحلة الأولي من عملية التغيير وقفوا عند ساحل التغيير ولم يدركوا أنهم علي ساحل بحر عميق متلاطم الأمواج ولابد للأمة من خوضه ، ولابد كي نخوضه من خريطة ومنهج ، فلا يكفي هنا التحفيز فقط

لذا نجد حركة الدعاة التي دعت للتغيير اليوم واقفة محلك سر ، لا تتقدم قيد أنملة ، تحافظ علي الصيحة التي أطلقتها منذ سنوات ، وذلك انها لم تمتلك منهج ورؤية واضحة وخطة جيدة للتغيير ، حتي أنك تسمع من يثير حماس الشباب ويدعوهم إلي زراعة سطوح المنازل
هل هذا التغيير الذي ينشدوه ؟؟؟؟

وقبل أن نتكلم عن المنهج يجب ونحن نسير في رحلتنا إلي إعادة سالف مجدنا أن نذكر في كل مرحلة ،فضل أهلها ودورهم ، ولا يشترط أن يقف رجل واحد او مجموعة من الرجال في كل المراحل ، فالأمر أكبر من ذلك

فالأمة مكبلة بقيود من حديد ، فمن يأتي اليوم ويفك القيد فله من خير الشكر والثناء ، ولكن عليه أن ينتبه وعلينا أيضاً أن ننتبه أن لا يقيدنا هو بقيود جديدة من عنده ، يكسر أساور الحديد التي كانت تلتف حول أيدينا وأرجلنا وأعناقنا ثم يقيدنا بأساور من ذهب ، نعم لها بريق ولمعان ولكنها أيضاً قيود تحد من حركتنا في عملية التغيير

فلكل داعية وكل مصلح حرر قيود الماضي له منا خير الشكر والثناء وندعوا الله أن يجزل له العطاء

مادام قد كسر القيد وترك الناس تجتهد في باقي مراحل التغيير
فمن يستطع أن يطير فعليه الطيران ، ومن يجيد السباحة فعليه السباحة والغوص ، ومن لايسعه إلا الركض فعليه الركض
تلك يجب أن تكون حال الأمة بعد كسر القيود


فمن المنهج ما نقلته عن أمين الخولي في كتابه الرائع فن القول
فأمين الخولي قد وضع خطة لتغيير البلاغة وما أدراك ما البلاغة ،

ومن المنهج ما بذله ابن عثيمين من شرح وتقريب لمعظم العلوم الشرعية ، وإن كان جهد ابن عثيمين رحمه الله يحتاج إلي تكميل وإتمام ، كما يحتاج مجهود أمين الخولي إلي إكمال وإتمام

ومن المنهج ما أحاول إستخلاصة بدراستي الحالية للفن والتربية والجمال ، محاولاً إستخلاص طريقة يصلح تعميمها في شتي المجالات

ومن المنهج تلك المدونة التي أحاول فيها أن أرسم صورة حية تفاعلية مع الواقع بكل مواقفه ، وأن أطرح فيه أسلوب حياة يتوافق مع ما نصبو إليه

فإذا ما وجدنا المنهج هنا حان الخطوة الثالثة من خطوات التغيير وهي:

ثالثاً : مجالات التغيير


نعم التغيير له مجالات شتي ، فعند معرفة الخطة والمنهج في التغيير ، وجب عليك أن تبحث في نفسك وفي ملكاتك ، في أي المجالات تنبغ ، وكيف تحدث فيها التغيير المنشود

من أخطاء الدعاة في المرحلة المنصرمة هي حصر التغيير في العبادة ، و إختزال القضية في علاقة العبد بربه من صلاة وصيام وغيره
فالتغيير نحتاجه في الفقه ، فالفقه الذي لدينا اليوم لم يعد يفي بحاجات البشرية ، وأعني بالفقه كلام الفقهاء وطريقتهم في التصنيف والمعالجة

وكذا تحتاج أصول الفقه إلي تحرير لقواعدها من هذا الغثاء الذي ملأ كلام الأصوليين الذي لم نكن نحتاجه بالأمس ولن نحتاجه اليوم أو غداً

وكذا علم العقيدة والتوحيد يحتاج إلي إعادة نظر في مقرراته التي يتلقاها الناس اليوم ، فلقد خاض سلفنا رضي الله عنهم حروب طاحنة للمحافظة علي العقيدة الإسلامية بيضاء نقية لا تشوبها شائبة ، ومن عجز هذا الجيل أن يدرس تلك الحروب ويتعلم علي تكتيكاتها واستراتيجيتها ثم لا يواجه الواقع مستفيداً من ذلك ، لا إنهم يخوضون نفس الحروب
لقد انتهت بعض هذه الحروب وعلينا أن نخوض حروب عصرنا نحن

علينا نخوض معاركنا لا معارك السلف رضي الله عنهم ، مسترشدينا بخطتهم ومنهجهم

وكذا يحتاج البيان والأدب إلي تغيير
وكذا يحتاج الفن بشتي مجالاته إلي تغيير
يحتاج العلم التجريبي ودراسته إلي تغيير
فالواقع كله يحتاج إلي تغيير

ولكن لنتبه حين أتحدث عن مجالات التغيير ، يجب أن ندرك أن تلك المرحلة ومجالات التغيير تحتاج إلي مبدعين

فبعض أهل العلم والفضل يريد أن يبذل مجهوداً في عملية التغيير ، فيذهب في دراسات أكاديمية لا تغني ولا تسمن من جوع
نحن نحتاج إلي مبدعين ورواد في شتي المجالات
العجيب أن الجيش الأكاديمي موجو د والدراسات الأكاديمية موجودة
لكن من نحتاج إليهم هؤلاء العباقرة الذين يخطون في الأرض علامات تسير عليها جهود الأكاديمين



فإذا وجد كل مبدع ومجتهد ضالته إذ وجد مجاله الذي يخوضه هنا نحتاج إلي الخطوة الرابعة من خطوات التغيير ألا وهي:


رابعاً الدعم :


فالدعم واجب لكل مجتهد في مجاله كي يثمر ويأتي أُكله ، فالتغيير وإن كان يقوده أفراد قلائل يشقون طرقه ويمهدون سبيله ولكننا نحتاج إلي جيوش جرارة في كل واد من أودية التغيير وكل مجال من مجالاته

والدعم وسائله شتي ومنها :
الدعم المباشر ببذل الجهد المضني في نفس السبيل
ومنها الدعم المعنوي بالشد علي أيدي هؤلاء العباقرة حتي يكملوا المسير
ومنها نشر كلامهم والدعوة إليه
ومنها الدعم المادي وتوفير كل مقومات النجاح في كل المجالات
ومنها الدعم بالنصح والإرشاد

فكل من استبان له طريق وجب عليه المسير فيه ، والدعوة إليه
هذا سبيلنا للتغيير

هناك شبه تنتاب كثير من القلوب الراغبة في التغيير ، وهي أنها تريد الدعم أولاً ، وفي الواقع لا يأتي الدعم إلا بعد بذل الجهد ، فعلي كل راغب في نصرة أمته بذل ما يستطيع من جهد لنصرتها عندها يأتيه الدعم والمدد ، تلك سنة مقضية

اللهم هذه قلوبنا بين يديك فثبتها علي دينك ونصرته

الاثنين، 23 مارس، 2009

الجمال بجنيه

الجمال بجنيه

منذ أن تطلعت أن أتحدث عن الجمال وأنا في مأزق حقيقي ، وسر المشكلة يكمن في ماهو الجمال وما تعريفه وما هي حدوده كيف نتعرف عليه وكيف نتذوقه هل هو نسبي أم مطلق ، ....
آلاف الأسئلة التي قذفها الذهن فجأة عندما أردت أن أتحدث عن الجمال
خاصة وأن رغبتي في التحدث عن الجمال ترجع في أصلها إلي أنني أشعر شعوراً يرتقي إلي مراتب اليقين أن فقد الجمال هو أحد الاسرار وراء تخلفنا اليوم ، إذ فقدت الحياة معاني الجمال في كل جزئياتها فلم يعد الخطاب الأدبي جميل كما لم يعد الخطاب الديني جميل كما لم يعد يوجد فن جميل ، بل هو سخف وأيضاً غير جميل
إضافة إلي ذلك هو أن هناك مجموعة من المشاعر التي تؤرقني ليل نهار أريد أن أخرجها من مكمنها ولكنها تأبي علي ، تأبي أن تخرج في تلك الأثمال البالية التي أخرجت بها فيما قبل غيرها من الأفكار
إنما تريد تلك الأفكار أن تخرج في حُلل رائعة الجمال أنيقة المظهر تتناسب مع جمال تلك الأفكار

هنا أشتد علي الألم ،
و تسائلت ماهي الكلمة
الكلمة هي مجموعة من الحروف تشكل مقاطع لها أصوات تصطف في نسق بديع تحدث في النفس إنشراح تفرح وتحزن تبكي وتضحك تسعد وتشقي ، تسيل الدموع مدراراً وتسيل الدماء أنهاراً
نعم تلك هي الكلمة ، فكم من كلمة هزت المشاعر هزا ، فإن كانت في الحب زقزقت لها العصافير ، وتفتحت لها الأزهار
وإن كانت في الفخر إشرأبت للمجد بها أعناق ، وصهلت للعز عندها الخيول
وإن كانت للرثاء أشتد بها النحيب وسالت من البكاء أنهار
وإن كانت وإن كانت ....
هذا شأن الكلمة
ولكن أليست الكلمة هي وصف ، نعم وصف لصورة ، أو وصف لمشاعر أثارتها صورة ، أليست الكلمات هي أوصاف للمناظر الجميلة أو مشاعر أثارتها المناظر الجميلة

عندها علمت أن لا سبيل إلي إدراك الجمال سواء الكلمة أو غيرها حتي ندرك جمال الصورة والمنظر ، هنا انتقلت أبحث عن معاني الجمال في كل شيئ

نظرت في المكتبة فوجدت بعض الكتب التي تتحدث عن هذا الموضوع
أبدأ في كتاب فلا تمر 30 أو 40 صفحة حتي أنقطع ، لا أستطيع أن أكمل هذا الكتاب أو ذاك

وما السبب في ذلك ؟؟؟؟

الكاتب كالفنان يضع في كلماته شيئ من السحر ، فمن لم يجد السحر عُرف أنه دجال ، متطفل ينتسب إلي قوم ليس منهم في شيئ
وهذا هو العائق الحقيقي للعلم وللفهم

أننا نأخذ معظم العلوم والفنون عن دجالين ، يعملون في العلوم والفنون كحاطب ليل ، يأخذ كل ما يلقاه في طريقه ، ولايدري عنه شيئاً ، وإمعاناً في اللبث والتلبيث ، يحشي في ثنايا كلماته بكثير من المصطلحات ، تجعل من العلم طلسم يصعب حله ، فترجع علي نفسسك أكيد العيب يكمن في ، إذ لا أستطيع أن أحل مثل تلك الألغاز
ولكن هذا من دجل الدجالين

عندها هممت لأذهب أتسوق أبحث عن كتاب لأحد هؤلاء العباقرة الذين يغوصون في أعماق البحار يستخرجون الكنوز ،
نعم علي أن اجد الباب الصحيح لحل مشكلتي

فذهبت إلي سور الأزبكية
كان هذا يوم الأربعاء الماضي
دخلت إلي محل رقم 120
كان هناك ولد ظريف أسمه رامي ،
جاءت لرامي مكالمة علي تليفونه المحمول من والده يسأل عن الحال ،
فقال لوالده عبارة مازلت أسمع صداها ، حمد الله وبشر أباه وأخبره أنه لم يستفتح بعد ،
كان الوقت بعد الظهر وقريباً من العصر
أعجبتني المكالمة ورد الولد علي أبيه

كنت أبحث في ركن أي حاجة بجنيه

أول كتاب وقع عليه نظري ، كان كتاب اسمه أسس التربية الفنية
ليس علي الكتاب اسم المؤلف والكتاب يقع في 404 صفحة قطع صغير
بجنيه واحد دهشت من السعر مع موضوع الكتاب أخذت أقلب فيه بشغف محموم ، خفق قلبي لم أكن أصدق أني مع نزولي وأول مكتبه وأول كتاب يقع في يدي حل اللغز المحير عن الجمال


أخذت أقلب في كل ما هو موجود في هذا الركن وأنا أكاد أطير فرحاً
فوجدت قضايا التربية الفنية لنفس المؤلف والكتاب أيضاً ليس عليه اسم المؤلف ، ولكني عرفته من ثبت الكتب التي للمؤلف ففي كل كتاب منهما وجدت الآخر من تأليفه

ثم وجدت الفنون والإنسان مقدمة موجزة لعلم الجمال لأروين أدمان ويقع في 160صفحة
وكتاب الإحساس بالجمال تخطيط النظرية في علم الجمال لجورج سانتيانا ويقع في 360 صفحة
و .....
ولم انتهي حتي جمعت حوالي 30 كتابا من هنا ومن ركن آخر سعر الكتاب به 2 جنيه ،

وأنا من وقتها عاكف علي قرائتها خاصة حين بدأت أقرأ في قضايا التربية الفنية ، وأسس التربية الفنية الرائعين
مع ما كان في المكتبة

مثل التربية عن طريق الفن لهيربرت ريد
ومعني الفن لهيربرت ريد ،
وإلي الجحيم بالثقافة لهيربرت ريد ،
ومباديئ الفن لروبين جورج كولنجوود ،
والفنون البصرية وعبقرية الإدراك ل شاكر عبد الحميد
وكتاب آخر لشاكر عبد الحميد عدد من سلسلة عالم المعرفة

لذا أعتذر عن التدوين حتي أروي بعض ظمأي من تلك الكتب ، وآتيكم منها بقبس

الأحد، 22 مارس، 2009

يالا ندردش 6

يالا ندردش 6
رابط التحميل

http://www.4shared.com/file/94281939/22dee00a/__6__.html

الخميس، 19 مارس، 2009

يالا ندردش 1- 2

كنت بأجلس مع أصحابي ندردش في مواضيع من المواضيع إللي بكتب عنها هنا في المدونة ، ومواضيع أخري مهمة ، وبناء علي إقتراح أحد الأصدقاء سجلنا هذه الدردشة لما فيها من طرح ومناقشة كثير من الأفكار والتصورات المهمة
وهذه هي لينكات بعض هذه التسجيلات


http://www.4shared.com/file/93787490/1934d396/___1__.html


http://www.4shared.com/file/93787487/9e4b7774/___2__.html

خطة لإنقاذ ثلث الحياة من الضياع

خطة لإنقاذ ثلث الحياة من الضياع

معظمنا ينام 8 ساعات في اليوم وهذا معناه أن ثلث الحياة يقضيها الإنسان وهو نائم
هل هناك طريقة للإستفادة من هذه الفترة التي تمثل ثلث العمر

هذه مجموعة من الأفكار تفتح بها الطريق لوضع خطه لإنقاذ ثلث الحياة من الضياع هباءاً


ý خذ حمام دافئ منعش قبل الدخول للنوم

ý توضأ قبل النوم وتعطر وتسوك أو نظف أسنانك وفمك

ý تعلم فن التدليك وعلمه زوجتك ومارسه قبل النوم فإنه يساعد الجسم علي الاسترخاء

ý قبل زوجتك وأولادك قبل النوم

ý إحكي لأولادك حكاية جميلة قبل النوم

ý اسأل أولادك وزوجتك عن الأشياء الجميلة التي حدثت في هذا اليوم وتذكروا جميعا نعم الله عليكم في كل يوم وأجعل هذه عادة

ý صلاة ركعتين بتدبر وخشوع (قيام الليل)

ý اقرأ في كتاب الله قبل النوم

ý اقرأ أحاديث الجنة قبل النوم

ý استعرض نعم الله عليك في هذا اليوم

ý استعرض نجاحاتك في هذا اليوم

ý تذكر الأحداث المبهجة والتي أدخلت عليك السرور في ذلك اليوم

ý فكر فيما تحب أن تراه في منامك

ý اقرأ قصص ممتعة قبل النوم

ý عد فراشك للنوم بحيث يكون نظيف ومريح فإنها ثلث حياتك

ý لا تخلد إلي النوم إلا عند الرغبة الشديدة في النوم

ý اقرأ أذكار النوم

ý شغل قرآن بجوارك بصوت خفيض

ý أكثر من الاستغفار حتي يغلبك النعاس

مجرد فكرة

مجرد فكرة

يوم الخميس الماضي الساعة السابعة والنصف صباحاً جائني رنة موبايل نظرت في الرقم إنها نمرة زوجتي
خطرت لي فكرة لماذا لا أسافر الآن وأعمل لها مفاجئة هي تنتظر وصولي ليلاً ، أعجبتني الفكرة ولكن كان هناك عائق بسيط ألا وهو إني حاجز في القطار وفي هذه الحالة ستضيع قيمة التذكرة ، قلت مش مشكلة ، وجهزت نفسي وأخذت ديلي في سناني وقلت يافكيك
وأنا في الطريق إلي رمسيس طأت في دماغي فكرة تانية
ياتري إيه ؟
قلت كده كده أنا مش مستفيد بالتذكرة بتاعت القطار ، لما لا أحاول أن أفيد بها شخصاً آخر ، بدل ما الفلوس تروح علي الأرض
طيب مين ياواد يا إيهاب مين يا واد يا إيهاب
قلت الراجل الغلبان اللي بيحجز للناس هو ده اللي ممكن يستفيد من التذكرة لأن يوم الخميس بيبقي القطار كامل العدد ولا يوجد هناك حجز وغالباً ما يتردد علي الشباك أناس يبحثون عن تذكرة
توجهت لشباك التذاكر قلت للرجل اللي بيحجز تذاكر أنا كنت حاجز في قطار اليوم بالليل هل ممكن أرجع التذكرة قال لي لأ لا يمكن ذلك ، كنت أعرف إنه لازم قبلها ب 24 ساعة علي الأقل ولكن أخذت الحوار حجة ، قلت له طيب أنا كده كده مش محتاج التذكرة ممكن أسيبها لك تعطيها لحد يستفيد منها وأنا مش عايز حاجه قال ماشي
وتركتها وذهبت في طريقي

هي دي الفكرة لو هناك شيئ كده كده هو عندك بلا قيمة طيب ياتري هل يساوي شيئاً عند غيرك ؟
ولو يساوي لماذا لا تعطيه لمن هو بحاجه إليه

علي فكرة
لما ذهبت للمنزل وجدت زوجتي كانت متضايقة وكان ذلك سبب اتصالها باكراً وإن هناك مشكلة بسيطة وكان ذهابي باكراً أفضل طريقة لحلها


الأربعاء، 18 مارس، 2009

إنما عملته لله

" إنما عملته لله ولا أريد الجزاء إلا منه "

تلك العبارة التي سطعت وأشرقت فأضاءت تاريخ المجد لصاحبها ، وأضاءت تاريخ المجد لأمة يخرج منها أمثال هؤلاء
أتدرون من قائل هذه العبارة
رجل
نعم رجل لم يعرف التاريخ له اسم
ولكن عرفنا فعله الذي رفض أن يأخذ عليه الأجر
وأتدرون من كان يريد أن يجزل له العطاء
ليس رجل أو ملك كباقي الرجال أو الملوك
او قائد كأي قائد
إنه صلاح الدين الأيوبي
أراد أن يكافيئ الرجل العالم الهمام المستكشف الذي أخترع لهم طريقة للإحراق تقضي علي بوارج الصليبيين في الحرب
التي أنهتكهم وأرهقتهم ، تلك البوارج اللعينة ، لم يعرفوا لها حل وكادت أن تصيب قوات المسلمين في مقتل
هنا إنبري من الأمة رجل كان ليله ونهاره باحثاً ، باحثاً علي طريقة ينصر بها الاسلام ، يشارك به في رفعة هذا الدين والذب عن حياضه
فقدمها للبواسل الأبطال في ميادين المعارك
فانتصروا وكان هذا الرجل المجهول هو أحد اسرار النصر المظفر
فأراد القائد العظيم صلاح الدين أن يكافيئ الرجل ويجزل له في العطاء علي ما فعل وبذل ،وذلك شيئ مطلوب من القائد أن يكافيئ تلك النفوس العظيمة التي تبذل في ميادين الحرب ودروبه الوعره المهلكة كل غال ورخيص
هنا قال الرجل مقولته الخالدة

" إنما عملته لله تعالي ، ولا أريد الجزاء إلا منه "

ومضي في سبيله لا يريد المال ولا يريد الجاه ولا الذكر ولا حتي الثناء والمدح
مضي في سبيله يبحث عن شيئ آخر يقدمه إلي خالقه ومولاه

يا من تتطلعون اليوم لعز أمتكم

من منكم فعل شيئاً وقال إنما فعلته لله لا أريد الجزاء إلا منه

يا من تتطلعون اليوم لعز أمتكم

ليست الانتصارات في زمن البطولة إنتصارات قائد شمر عن ساعد الجد
بل كان حوله تلك النماذج التي تصنع مع قائدها باقة من الرياحين تعطر الدنيا بعبق المجد وتنشر العدل

لابد من وجود مقاييس

لابد من وجود مقاييس

لا تسير الحياة ولا نعرف أنها تسير إلا بوجود موقع ثابت عليه نقيس ،
هل قربنا منه أم بعدنا عنه
وما مقدار قربنا او بعدنا
ما أيسر حين تحدث الناس في أن التغيير أصبح ضرورة لا مناص عنها لكل فرد ،أن يفجعك بأنه قد تغير
فما هي مقاييس تغيره؟؟؟

إذا كنت قد تغيرت في العبادة

فهل زدت في النوافل
وهل حليت صلاتك بالخشوع
هل واظبت علي الصلاة في جماعة
وهل واظبت علي الصف الأول
هل زاد وردك من القرآن
وهل زاد فهمك للقرآن
هل أكثرت من الصدقات
هل زاد إستغفارك وذكرك ، هل زدت من شكرك
قل لي ماذا زاد لتقول أنك تغيرت

وفي العمل

هل حقاً تغيرت ؟
هل زاد مالك وربحك
هل أصبحت مديراً في عملك
أم هل أصبحت صاحب العمل

في علاقاتك

هل أنت باراً بإمك وأبيك
هل زاد إرتباطك بأهلك وذويك
هل زاد عدد أصدقائك ومحبيك
هل تفيض علي المجتمع بالحب أو يفيض عليك هو بالحب
ماذا تغيرت طبيعة علاقاتك بالناس حتي تقول أنك تغيرت ؟


في دراستك ، في مصنعك ، في لعبك ولهوك ، في أكلك وشربك
في كل شيئ تزعم فيه حقاً بالتغيير عليك أن تـُوجد مقاييس تقيس بها مدي تغيرك ،

أين أنت ؟

غريب أمر هذا الدين

كيف يربي أصحابه وكيف يربي أتباعه
أنظر إلي قول الرسول صلي الله عليه وسلم وهو يقول
"لو يعلم النَّاس ما في النداء
والصف الأول ثُمَّ لَمْ يجدوا إِلاَّ أن يستهموا عَلَيْهِ لاستهَموا ، ولو يعلمون ما في التهجير –أي التبكير- لاستبقوا إليه"
[متفقٌ عَلَيْهِ].

فالإسلام يريد من أتباعه أن يكونوا في الصف الأول
وهل يصيب الصف الأول من يجيئ متأخراً ؟
لا من أراد الصف الأول عليه التبكير
فهذا هو الاسلام الذي ندين به لا يفتأ يعلمنا كيف نقود الحياة
نقود الحياة من الصف الأول ، بالتبكير في الأعمال ، والوقوف في الصف الأول ، فمن أرادك في الصف الأول في الصلاة فقد أرادك في الصف الأول في كل شيئ
فهل أنت في الصف الأول ؟؟؟؟؟؟؟

لا تقبل الدعاوي بلا بينات

لا تقبل الدعاوي بلا بينات

لو أن الأمر بالقول لسهل الأمر فما القول علينا بعسير
ولكن الدعاوي لا تقبل إلا ببينة عليها ، تؤكد صدقها وإلا رفضنا تلك الدعوي
ما أكثر تلك الدعوات فردية وجماعية شخصية وعامة
فلكل منا دعوي يدعيها ولكن هل حققنا واستبينا حقيقة دعاوينا
فكل منا يدعي حب الله ورسوله والدار الآخر
ولكن أين البراهين علي ذلك
كل من يزعم أنه يتغير
ولكن ما البراهين علي ذلك
كل منا يدعي نصرة الإسلام
وهل هذا يتم بالكلام
والكلام فقط
راجع نفسك آخر 24 ساعة من حياتك كيف قضيتها
وحقق فيها وفي دعاويك كم منها يتفق مع دعوتك

حرامي في القطار

حرامي بالقطار

في رمضان الماضي جلست في القطار بيدي المصحف ، وهمتي بالسماء وروحي تسبق عيني في قراءة كتاب الله ، وكنت أتمني أن أجعل رمضان كله قراءة قرآن فقط ، فطوال العام تصيبنا الغفلة عن كتاب الله
كان بجواري رجل محامي ، علمت ذلك من مكالماته التليفونية الكثيرة ، أو ربما كانت مكالمة واحدة ولكن طويلة ، طويلة حيث إنها استغرقت من طنطا إلي بنها وأنا غارق في عالمي الخاص أتلو كلام الله فأسمو واسمو حتي وجدت من يجذبني نعم ، فالتفت إليه
من هذا ؟
إنه المحامي الذي بجواري يسألني سؤال
وطبعا كان سؤال ديني
فأجبته بما أعرف ، ومن السؤال خرج إلي سؤال آخر
ولكنها لم تكن أسئلة مهمة ، بل أسئلة أشبه بالفوازير
مثل رجل صلي صلاة بثلاث تشهدات ، أسئلة من هذا الجنس

ثم فتح بعد أسئلته حديث آخر
وبعد فترة وجدت القطار يبطيئ من حركته ها نحن في القاهرة
فنزلنا إنصرف الرجل ، وانصرفت مذهولاً مما حدث بي !!

لقد سرقني الرجل

نعم هذا المحامي قام بسرقتي ،
لقد سرق مني نصف ساعة أو أكثر من ليالي رمضان
نصف ساعة من أجمل ليالي السنة ، نصف ساعة من عمري
نصف ساعة لن تعود إلي أبداً
ولم يكتفي بسرقة النصف ساعة ، بل سرق معها روحي وهمتي
فوجدت تكاسلا ً بعدما كنت أجد الهمة والنشاط

إنتبه يرحمك الله لتلك الأنواع من السرقات ،
فالأمة منهوبة ليل نهار ، وهذا أثمن شيئ يُسرق منها

كذب بكذب

كذب بكذب

" عن محمد بن بشير ، قال : كان والٍ بفارس قد احتجب بجهده إذ نجم شاعر بين يديه ، فأنشده شعراً مدحه فيه ، فلما فرغ ، قال : قد أحسنت ، ثم أقبل علي كاتبه ، فقال : أعطه عشرة آلاف درهم ، . قال : ففرح الشاعر فرحاً كاد أن يستطير به ، فلما رأي حاله ، قال : وإني لأري هذا القول قد وقع منك هذا الموقع يافلان إجعلها عشرين ألف درهم. قال : فكاد الشاعر أن يخرج من جلده ، قال : فلما رأي فرحه قد أضعف، قال : وإن فرحك ليتضاعف علي تضاعف القول ، يا فلان إعطه أربعين ألف درهم ، قال : فكاد الفرح يقتله . قال :فلما رجعت نفسه إليه ، قال : جعلت فداك كلما رأيتني قد ازددت فرحاً تزيدني في الجائزة ؟ قال : ثم دعا وخرج . قال : فأقبل عليه كاتبه ، فقال : سبحان الله هذا يرضي منك بأربعين درهماً ، تأمر له بأربعين ألف درهم ؟ قال : وتريد أن تعطيه شيئاً ، إنما هذا رجل سرنا بكلام ، وسررناه بمثله ، فهو حين يزعم أني أحسن من القمر ، وأشد من الأسد ، وأن لساني أقطع من السيف ، جعل في يدي من هذا شيئاً أرجع به ، أليس يعلم أنه قد كذب ، ولكن قد سرنا حين كذب علينا ، فنحن أيضاً نسره بالقول ، وإن كان كاذباً ، فيكون كذباً بكذب
"
من كتاب قصص العرب
..........
تعليق
...........
لقد أثارت القصة أشجان كثيرة ، فهل علي المرء أن يكتب مايريد أن يسمعه الناس ، أم أن المرء عليه أن يكتب ويقول مايراه صواباً ، سواء أعجب الناس أم لم يعجبهم
نعم يتلطف في القول فهذا جزء من واجبه ،ولكنه لا يترك الحقيقة تغرق في بحار الأهواء
فنحن لدينا وضعا ً سيئاً نعيشه ونعاني منه ، وفي هذا الوضع وفي تلك الحال هل عدمت الأمة المتحدثين والخطباء والمتكلمين والكتاب ، لا لم تعدمهم ، بل هم اليوم كثير
ولكن حين يمر الزمان دون تقدم أو تغيير فحينها نعلم إنما كنا نكذب علي بعض ، لقد كذب علينا الكتاب وكذبنا في الثناء عليهم ومضي الزمان ولم يعد يتذكر كثير من الكتاب الذين كانوا معنا بالأمس
ويقول جان بول سارتر

" من الكتاب فريق هو أكثرهم عدداً يزودون بمصنع من أسلحة الحيلة أي قارئ يريد أن يستمرئ نوم الراحة "
أما حين يصدق الكاتب في كلماته فعندها تتغير النفوس وتشرع في البناء ، عندها يتغير الواقع ، وهذا هو المراد

ما عاد يكفينا الطرب والتصفيق ، علينا العمل

وما أجمل قول الخطيب البغدادي " العلم يهتف بالعمل فإن أجابه وإلا أرتحل "

الاثنين، 16 مارس، 2009

إلي صاحبة التعليق وصاحبة النجاح 2

إذا أمكنك أن تحلم من غير أن تجعل الحلم سيداً عليك
وإذا استطعت أن تفكر دون أن تكون الأفكار هدفاً لك
وإذا أمكنك النصر والهزيمة بروح متساوية
إذا استطعت أن تلزم قلبك وأعصابك وأوتارك لخدمتك بعد إهتارئها
فإنك ستمتلك الأرض ، وكل من فيها والأكثر من ذلك ، ستكون رجلاً يا بني

دعا شاكلتون هذه المقاطع بأنها الروح الملائمة التي يجب علي كل إنسان البدء بها للوصول إلي القطب الجنوبي

وأجمل من هذا وأروع
كلام الحبيب سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم لابن عباس

وعن أبي العباس عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال كنت خلف النبي -صلى الله عليه وسلم- يوما فقال: " يا غلام إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك،
احفظ الله تجده تجاهك،
إذا سألت فاسأل الله،
وإذا استعنت فاستعن بالله،
واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك،
وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك،
رفعت الأقلام، وجفت الصحف "
رواه الترمذي، وقال حديث حسن صحيح،

أول أوتار القلوب

الوتر الأول : الأباء - حب الأباء

أول وتر في القلب يجب عليك أن تنتبه إليه وتراقبه وتراه هل هو مشدود أم مرخي ، هل هو سليم أم مقطوع ،

وتر حُبك لأبيك وأمك
نعم
فعن طريقهما جئت إلي هذا الكوكب ،
فقد قدر الله لهما ولك أن يكونا سبب وجودك في هذه الحياة ،
فلقد كنت بذرة زرعها الأب في رحم أمك ،
فرعتها أمك وحمتها وأولتها كل حب وحنان 9 أشهر كاملة ،
9 أشهر كاملة وأنت هناك في ظلمات ثلاث
ليس لك غذاء إلا خلاصة ما تأكله أمك ،
ليس لك مثوي إلا بطنها

حتي إذا ما جاء ميعاد وصولك لهذه الأرض ولتلك الحياة ،
عانت أشد المعاناة لتوصلك إلي هذه الحياة
وهي يشتد عليها الألم وتصرخ ولكنها سعيدة ،
وتبكي ولكنها مسرورة
فرحة سعيدة لقدومك إلي هذه الحياة ،

هل تدري أن لون عينيك ،
وبهاء وجهك ،
وجمال شعرك ،
وخفة دمك ، وروحك ،
كل تفصيلة دقيقة من تفاصيلك ، هي أحد خصال أمك وأبوك

نعم فأول وتر هو وتر حب الأب والأم سبب الحياة
وهل انتهي دورهما بمجيئك لا والله بل بدأت رحلتهما معك يصحبانك فيها ليعلمانك كيف تعيش علي هذه الأرض ، تبدأ أمك بإطعامك من ثديها لبنا حلو المذاق لا حار ولا بارد ومعه ترتشف من جرعات الحنان مايملأ كيانك طمأنينة وهناءة وسعادة
عامان ،
عامان كاملين وأنت ترعي علي صدر أمك فهو مرتعك وملعبك ومأكلك ومشربك ، هو بستانك وحديقتك

عامان حتي إذا ما اشتد لك عود ونبت لك سن أخذت تطعمك من الطعام الألوان وتسقيك من الشراب كل مالذ وطاب ،
لا تهنأ ولا تسعد إلا حين تهنأ أنت وتسعد ،
لا تأكل ولا تشرب إلا حين تأكل أنت وتشرب

ثم تعلمك حركاتك الأولي وكلماتك الأولي وخطواتك الأولي التي بها تبدأ في التواصل مع الجنس البشري

فأمك هي بوابة العبور للتخاطب مع البشر

ولا تفتأ تعلمك من خبرتها وتعطيك من نصيحتها حتي تصير رجلاً كاملاً ، أو إمرأة كاملة لك ما لها من خصائص ، مع ما أودعته فيك من سرها وطموحها وأملها في ان تنال من هذه الحياة كل غال ونفيس وأن تسعد في حياتك كلها

وطوال هذه المراحل وقبلها وبعدها ،
يذهب أبوك إلي ميادين الحياة ودروبها الوعرة يبحث لكما عن الطعام الهنيئ ،
والشراب الطيب ويوفر لكما الفراش الوطيئ ،
وهو لك ملاحظ بك متلطف ،
يرعاك مع كل نفس ،
ويشهدك في كل مشهد ،
يخفو قلبه ويدق مع كل مرحلة تمر بها ،
آخذا علي نفسه مؤونة تربيتك وتعليمك وتسليحك بكل أدب وعلم تستطيع به الدخول إلي معترك الحياة

وهذه قطرات قليلة مما بذلا ويبذلا في سبيلك ، فهل تدرك الآن معني أن اول وتر في قلبك هو وتر الحب ، الحب لأبيك وأمك

فإذا ما صارعتك الحياة فصرعتك فارجع إلي ذلك الوتر وتأكد من سلامته ومتانته ، إذ لا تسلط عليك الحياة وأنت بهما باراً

ولن تري الجمال والسعادة والحب دون أن يكون هذا الوتر علي أفضل ما يكون ، بل الجنة نفسها لا تطمع فيها ولا تطمح لها إذا أخللت بهذا الوتر الحساس ، وتر حب الأب والأم وبرهما

هذه هي أول الأوتار التي سنتكلم عليها لنتذوق الجمال ونشعر بالسعادة ، ويخفق القلب بمعاني الحب

الأحد، 15 مارس، 2009

إلي صاحبة التعليق وصاحبة النجاح

إلي صاحبة التعليق وصاحبة النجاح

قال ألبرت هابرد :

" كلما خرجت من المنزل إرفع ذقنك وتاج رأسك نحو الأعلي ، واملأ رئتيك تماما ،
انهل من الشمس الساطعة ،
قدم التحية لأصدقائك بابتسامة ،
وضع الروح في كل يد مصافحة،
لا تخش ألا تفهم ولا تنفق دقيقة واحدة بالتفكير بأعدائك.
حاول أن تثبت بحزم في ذهنك ما الذي ترغب في القيام به ،
ثم ومن دون الحياد عن الطريق إنطلق نحو الهدف ،
وجه ذهنك نحو الأشياء العظيمة التي ترغب في القيام بها ،
ثم عندما تسير الأيام ، ستجد نفسك تستغل الفرص التي تحتاجها لتحقيق رغبتك
صور بذهنك الإنسان القادر والشريف والمفيد الذي ترغب أن تكونه ، وستحولك هذه الصورة إلي هذا الإنسان
احتفظ بموقف ذهني صحيح ،
موقف الشجاعة والصراحة والفرح
والتفكير الصحيح يعني الإبداع،
وكل الاشياء تنبع من الرغبة ،
وكل صلاة مخلصة تـُجاب "

يالا نشد أوتار القلوب التسعة

يالا نشد أوتار القلوب التسعة

" حين تشتد أوتار القلوب
يبعث القلب بالرسائل ذبذبات
تملأ الكون بالجمال
والجمال لا يراه إلا من شد في القلب الوتر
وانتظر
نعم انتظر أن تأتيه الذبذبات
"

إذا أردنا أن ندرك أسرار الجمال وأن نتذوق معانيه علينا أولا أن نشد أوتار القلوب ، فلا يري الجمال إلا قلب جميل ،
ياتري كم وتر في قلبك
الأوتار هي :
1- وتر الأباء
2- وتر الأبناء
3- وتر الأخوة
4- وتر الأزواج
5- وتر العشيرة
6- وتر الأموال
7- وتر التجارة والعمل
8- وتر المساكن
9- وتر الله ورسوله وجهاد في سبيله

تلك إذن 9 أوتار في القلب

فالجمال تشعر به وتستشعره حين تهتز تلك الأوتار ، وحين تستشعر الجمال ينبض القلب فيرسل ذبذبات تغمر الكون كله بالجمال ، وحين يغمر الكون ذبذبات الجمال تسعد الحياة ، فحياة القلب بسلامة أوتاره وسعادة الحياة بشد أوتاره ،
فمن يعاني من الحياة ، فليعلم ان هناك وتر أو أكثر غير مشدود فعليه شده ،
وهانتكلم بالتفصيل عن كل وتر علي حدة
والله المستعان
،

قل فيهما

قل فيهما

كثير من الناس إذا وجد فائدة ما في شيئ قد سمع أو علم أنه محرم إلتبس عليه الأمر وأخذ يسأل ويتسائل كيف يكون حرام وهو فيه فائدة كذا وكذا ،
ومن رحمة الله بعبادة ان حدثنا الحديث الشافي الذي لا لبس فيه في أمر قد يخفي ما فيه من فوائد مع العلم بتحريمه
أسمع إلي قوله تعالي : " يسألونك عن الخمر والميسر "
المسلم اليوم لا يري في حرمة الخمر والميسر أي إشكال ولله الحمد ، بل قد يخفي علي كثير من الناس أنه ربما تكون هناك فائدة في الخمر أو الميسر
ولكن الله قال : " قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس ، وإثمهما أكبر من نفعهما "
إذن علة التحريم ليس وجود الضرر المحض ، بل غلبة الضرر علي النفع يقتضي تحريم الشيئ ، فحدثنا الله ان الخمر والميسر مع مافيهما من منافع للناس إلا أن الأثم فيهما أكبر فكانتا حرام

وهذا يرد علي كثير من الشبه والفتن التي يعيش الناس فيها ، فهنا قاعدة كل ما زاد ضرره علي نفعه فحرام ، وليس الحرام هو ما ليس فيه منفعة قط

سيقول السفهاء

سيقول السفهاء

من أخطر صفات مجتمعنا الحاضر ، هي تبلبل مفهوم الذنب ، فكثير من الناس يري الذنب ، هو شرب الخمر والزني وأكل الربا و ...
نعم هذه ذنوب بل من كبائر الذنوب ، ولكن هل توجد ذنوب أخري لا نلتفت إليها ولا ندرك أنها ذنوب
أليس التخاذل عن نصرة الاسلام ذنب ؟
أليس التقصير في طلب ما يمحو آثار هزيمتنا وتخلفنا ذنب ؟
أليس تضييع الأوقات فيما لا طائل من ورائه ذنب ؟
أليس الكبر والغرور المانع من مراجعتنا لأفكارنا وطريقتنا ومنهجنا ذنب ؟
بل هناك مئات من الذنوب التي نغض الطرف عنها جهلا حينا وكبراً آخر ودعة وركون إلي الراحة أحيانا كثيرة

ربما منا من عاش 30 سنة أو 40 أو 20 أو 10 أو ...
زمن كبر أم صغر في خدمة هذا الدين ، وفي امتثال أحكامه ، واليوم بعد مضي هذا الزمن إنه يأنف ان يراجع نفسه
هل ما مضي من حياتنا في الإسلام كان هو الصواب ، أم أنه التبس علينا السبيل وتاه الطريق وتفرقت بنا الأهواء
سؤال مرعب حقاً ؟
فكل منا يخاف من طرحه بل يخاف من مجرد التفكير فيه
كل منا يريد أن يركن أن العمر لم يضع سدي وأنه علي الجادة
رغم علم الجميع بأنه لم تأتي النتائج ، بل هناك حالة من التخبط والتوهان ،
وفي مثل تلك الحالة الضبابية ، تنعدم الرؤية ويسيطر الخوف ، ونميل إلي الدعة والسكون وخداع الذات
هنا نبهنا الله جل وعلا بأفصح بيان أنه متي بانت لنا السبيل وجب إليها المسير ووصف من يهزأ بمن استبان له سبيله وسلكه بأنه سفيه
قال الله " سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها "
فإذا بان لك قول كنت تقوله وعشت عليه دهراً من الزمان ، وتبين لك خطأه أو إنه خلاف الأولي أو أنه غلط
يجب عليك التوقف والبدء من جديد
ولكن
وأين السنين الخوالي التي بذلنا فيها جهدنا ظانين أن ما نحن فيه هو الصواب
تأتي الآية تخبرك ، بأن ما بذلته وأنت ظاناً انه هو سبيل الحق الذي لاريب فيه تأخذ عليه أجره

" وماكان الله ليضيع إيمانكم "

ولكن انتبه إذا قامت لديك علامات الاستفهام علي ما أنت عليه وعجزت أن تأخذ سبيل الجد خوفاً من قول السفهاء
فلا تلومن إلا نفسك والله عليك حسيب

الخميس، 12 مارس، 2009

رهبان بالليل - - فرسان بالنهار

رهبان بالليل فرسان بالنهار

هذا كان شأنهم وحالهم

في الليل تسمع صوتهم ،

صوت أجهش بالبكاء ،

وعلي الخد يسيل دمعهم

وفي النهار علي ظهر الفرس

في الميادين

وفي الحياة

وفي وجه الظلم والطغاة

كل علي ظهر الفرس

العز في جبهته إنغرس

وبعد مرور الزمان

نسينا ركوب الفرس

وبعد بُرهة كمان

الليل وقيامه إندرس

وصرنا بالليل نوام

وفي الصباح مفروسين

تحت حافر الفرس

حين تشتد أوتار القلوب .. باختصار معني الجمال

حين تشتد أوتار القلوب
كل صوت يصبح نغم

وكل قول يصبح نعم

وكل بُعد يصبح ألم

وكل ألم ينزف دم

الدم يملأ كل شيئ

من القيعان حتي القمم

......

حين تشتد أوتار القلوب

تضيع المسافات

ويتوه الزمن
.....

حين تشتد أوتار القلوب

وتضيع المسافات ويتوه الزمن

عندها

كل قول

كل فعل

كل همس

كل لمس

يحدث شجن
........

حين تشتد أوتار القلوب

يبعث القلب بالرسائل ذبذبات

تملأ الكون بالجمال

والجمال لا يراه إلا من شد في القلب الوتر

وانتظر

نعم انتظر أن تأتيه الذبذبات
هذا باختصار معني الجمال

نقود معطرة

نقود معطرة

خرجت تلك المرأة رضي الله عنها لا أريد أن أذكر اسمها فكلكم تعرفونها
تتذوق أرقي أنواع الجمال
لقد أرادت أن تتصدق
ولكنها تعلم أن صدقتها تقع في يد الله أولاً
فعطرة صدقتها
يا الله أليس هذا أحد أسرار الجمال
بل والله هذا من أعظم أسرارها

الجمال !!!

الجمال !!!

" حُبب إلي من دنياكم الطيب والنساء وجُعلت قُرة عيني في الصلاة "
هكذا قال الحبيب صلي الله عليه وسلم

إمرأة حسناء متعطرة ياحبذا لو كانت عابدة زاهدة فقد جمعت كل الحسن والجمال الموجود في الكون
هذا أجمل ما في الكون

الأربعاء، 11 مارس، 2009

الجمال !!

الجمال !!

هل الجمال هو شيئ في عين الناظر ؟
أم الجمال في المناظر ؟
إذا كان في المناظر فلما لا يشعر به كل ناظر ؟
وإذا كان في عين الناظر ، فهل هذا يعني أن الناظر هو الجميل ؟
أم ان الجمال هو تفاعل بين الناظر والمنظور ، بين الرائي والمرئي
مازلت أبحث ...

الثلاثاء، 10 مارس، 2009

الجمال !

الجمال

ماهو الجمال ؟
سؤال غريب جداً ، لا أدري ما الذي قذفه إلي بؤرة الشعور ،
لماذا نقول علي الشيئ جميل
تري زهرة أو وردة وتقول هذه جميلة
تري طفل وتقول هذا جميل
تري إمرأة وتقول هذه جميلة
تري أنهار ،
تسمع أصوات ،
تقرأ كلمات ،
تتنسم عبير وتقول هذا جميل
إذن كيف تري الجمال
هل ممكن أن نحصل علي سر الجمال
وهل للجمال أسرار
هل ممكن تحضير مركب من الجمال ، نضعه في قارورة أو زجاجة ، ونضعه عند الاحتياج إليه
لماذا الشيئ الجميل يبهج النفس
لماذا يدق القلب وتزداد الضربات
خواطر كثيرة تهجم علي هجوم شرس ، سببها الجمال
ولكني لا أملك لها جواب
لماذا خلق الله الجمال ؟ ؟
عن هذا يجب أن نبحث

الاثنين، 9 مارس، 2009

التبرير والتغيير

التبرير والتغيير

لا تخلو أحاديثنا من وجود العقلاء والعباقرة الذين لديهم لكل حدث حديث ولكل مقام مقال ، وعند التأمل في أحاديث هؤلاء تجدها لا تخرج عن كونها تبرير للواقع ، فالتبرير للواقع ووصفه ووصف أسباب ما آلت إليه حالنا ، هي طريقة لا يبذل فيها المرء قطرة من عرق ، ولكن كيف نغير ذلك ، لا احد يتكلم ، يصيب القوم البكم،
ما نحتاجه حقيقة هو أحاديث التغيير وليس التبرير ، نحتاج إلي نشاط محموم وطاقة هائلة تضخ في شرايين التغيير ، فإذا ما قابلك أحد هؤلاء العباقرة فقل له دعك من هذا ، كيف نغير ذلك

التراحم والتدافع

التراحم والتدافع


العلاقة التي تحكم الناس بعضها ببعض هي التراحم ، والعلاقة التي تحكم الناس بالحكام الظالمين هي التدافع
حرفت تلك العلاقة التي بين الناس والحكام الظالمين من التدافع إلي التراحم ، بحجة قوله تعالي :" فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشي " حتي صارت لا مبالاة ،
قال الله تعالى : ( وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى العَالَمِينَ ) (البقرة: من الآية251 )
وقال تعالى : ( وَلَوْلا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) (الحج:40-41)
وهل تفسد الأرض وتهدم الصوامع والبيع والمساجد إلا بفعل الظلمة

في حين تحولت حالة التراحم بين الناس إلي تدافع وشقاق فتجد الرجل يجد أخاه علي معصية ربما عنده فيها شبهه أو ضعف يحتاج لمن يعينه علي تركها بعد تبينها له ، تجد الغلظة والجفوة

الأحد، 8 مارس، 2009

الزهد والفقر

الزهد والفقر

خاطب الدعاة الناس العامة بخطاب الزهد فأوقعوهم في الفقر ، وتركوا الأغنياء فطغوا وبغوا
خطاب الزهد نتوجه به للأغنياء حتي يحسنوا فيما معهم من مال ويعلموا ان الآخرة هي خير وأبقي ، اما العوام فنحدثهم احاديث تحملهم علي العمل وليس الزهد ، وكيف يعمروا الأرض إذا زهدوا فيها

والزهد كما قال الامام أحمد هو ترك الحرام

وزير السعادة


وزير السعادة

شعر بالضيق والحزن لم يعرف لماذا هذا الشعور المفاجئ الذي إجتاحه ، كالجراد يجتاح واحة خضراء جميلة ، إستمر هذا الشعور بالتفاقم والإزدياد ، بدت كمقدمات لموجة إكتئاب حادة ،
عندها رفع سماعة التليفون وطلب
تري ماذا طلب
طلب 140
عندها ردت عليه عاملة التليفون القائمة علي الاستعلامات
ألو مساء الخير
سلام عليكم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أيوه يافندم أن رشا الاسيوطي المصرية للا تصالات
لوسمحتي عايز نمرة وزير السعادة
حاضر يافندم
وأخذت تضرب بأصابعها علي لوحة المفاتيح لتبحث عن نمرة وزير السعادة
ولكنها لم تعثر علي أي نمرة مسجلة بهذا الاسم
حضرتك متأكد يافندم من الاسم
أيوه ياستي أنا علي بوادر إكتئاب وعايز وزير السعادة
أعادة البحث مع توسيع نطاق البحث
هنا ظهر كم هائل من المعلومات والبيانات ، ولكنها كلها تحمل عنوان سعادة الوزير
فقالت له لا يوجد لدينا يافندم سوي سعادة الوزير
قال لها وقد فتك به الغضب والغيظ

ياعني كل الهلمه والبوربجاندة من أجل أفراد قلائل

تحولت الدنيا إلي سعادة الوزير بعدما ، كان الوزراء همهم سعادة المواطنين

ثم شخط بها وقال إديني تليفون رئيس الدولة
قامت بنفس الحركة ولكنها هذه المرة
قالت النمرة خطأ فنحن دولة الرئيس!!!!!!!!!!

الخميس، 5 مارس، 2009

مطلوب علي وجه السرعة

مطلوب علي وجه السرعة

هذا هو العنوان الذي وقف عنده وهو يتصفح جريدة أهرام الجمعة استغرب من العنوان وأخذ يفرك في عينيه هل هذا حلم مثل حلم الخامس من مايو ، لا هذا ليس بحلم
أعاد الجريدة إلي الصفحة الأولي ليتأكد من التاريخ
نعم هو تاريخ نفس اليوم
الجمعة السابع من إبريل لعام 2025

رجع إلي صفحة الوظائف الخالية ، نعم المحروسة تطلب علي وجه السرعة مواطنين محروسيين

والراتب مغري جداً

بسرعة راح ملأ إستمارة فيها بياناته
وفيها كتب

أنا مصري بن مصري
والنيل بيجري في دمي
حتي شوفوا خفة دمي
وعنيه مثل عين أمي
وأبو الهول يبقي عمي

ودبس في الاستمارة صورته وراح باعتها

ونسي الموضوع ومر حوالي أسبوع

وفي عز الليل ذات يوم من الأيام كان هناك خبط علي الباب فاستيقظ خائفاً مرتجف الجنان رافعاً يديه إلي أعلي ويقول
Please do not shot

فهذه آخر عبارة سمعها قبل ان ينام علي أريكته وهو يشاهد توم هانكس في The Termnal

وجد أناس لا بسين لبس أبيض ونظيف ، وقالوا له لا تخاف
لا تخاف ، إنما نحن ضيوف خفاف
ألم تملأ إستمارة
قال نعم ولكن إيه العبارة
قالوا إنهض يجب أن تأتي معنا للاختبار
ذهب معهم وهو مرتجف خائف
غطوا عينه حتي لا يعرف إلي أين سوف يذهبون
وبعد ساعة وأربعون دقيقة من المسير
نزل في مكان كبير
ووجد هناك أناس كثيرين
وجد هناك 80 مليون شخص كلهم يريد أن يأخذ فرصته ويعبر عن رغبته ، ويثبت شخصيته ، ويقول إنه بينتمي ، وإنه محروس أصيل

وهنا سمع في الميكرفون من منكم يرغب في الوظيفة
عندها رفع الجميع أيديهم لأعلي وقالوا بصوت مسموع نحن جميعاً نريد أن نشغل الوظيفة
ثم جاء السؤال الثاني ، وهو سؤال الإختبار
من منكم يستطيع ان يضحي من أجل المحروسة
سكوت سكوت سكوت سكوت سكوت سكوت سكوت سكوت سكوت سكوت
سكوت سكوت سكوت سكوت سكوت سكوت سكوت سكوت سكوت سكوت سكوت ت ت ت ت ت ت ت ت ت ت ت ت ت ت ت ت ت ت ت ت ت ت

الأربعاء، 4 مارس، 2009

في الخامس من مايو

في الخامس من مايو ............

نعم هذا هو الموعد ، ذاك التاريخ المحدد الصارم ، في تمام التاسعة صباحاً جلس الجميع علي مقاعدهم ، تلك المقاعد الخشبية ، التي هي أشبه ما تكون بكراسي الإعتراف ، يجلس عليها المرء ليعترف انه قد ضيع الزمان فيما لا طائل من ورائه وقد جاء وقت الحساب والقصاص
نظر من حوله ليري الجميع ، من يجلس أمامه وخلفه وعن يمينه وشماله ، تلك الوجوه التي يعرفها ، هل حقاً يعرفها ، نعم تبدو مألوفة لديه
مر رجل أقصد دكتور ، دكتور ولكنه غير طبيب ، إنه دكتور مراقب جاء يراقبهم أثناء أداءهم الإمتحان
آه هذا هو يوم الامتحان إذن!!
مر الدكتور يمرر لهم كراسات الإجابة وورق الأسئلة أخذ ورقته وكراسته
أخذ يفكر لم ينظر إلي ورقة الأسئلة بعد ، بل أخذ يفكر ،
فجأة فتح كراسة الإجابة وأخذ يكتب ، يكتب بإسهاب كتب قصة قصيرة كتب قصة تحكي الحياة ، الحياة كما هي بدون رتوش أو ألوان ، بدون تزيين أو تحريف ، كتب قصة الحياة كما أرادها هو أن تكون ، لا للحياة التي يريدونها هم أن تكون ، ها هو إقترب أن ينهي قصته وها هو الوقت قرب علي النفاذ ،
ولكنه لم يعرف ما في ورقة الأسئلة
قال لنفسه لا يعنيني ماذا يريدون ، بل ماذا أريد هو الأهم
لقد سأم الفتي أن يحفظ أدواراً ليؤديها في مسرحية الحياة
سأم من النص الركيك الذي أعطوه إياه
لقد إخترع نصاً جديداً ليلعبه
فإن كانت قصته جيدة فهاهو الأدب وإنه إذن لأديب وإلا فليذهب هذا الإمتحان إلي الجحيم ، فلقد كان إختبار مادة الأدب
نظر في ساعته ها هي الواحدة إلا دقيقة واحدة إستعد لينهي قصته ،
نعم قد أنهاها ما أجمل تلك النهاية هكذا قال لنفسه
وقام ليسلم ورقة الإجابة
وجد شيئاً ثقيلاً علي رجليه فأخذ يرفعه برفق وفجأة ما هذا ؟؟؟
قال لنفسه مشدوها ماهذا ؟
إنها البطانية !!!
آه لقد كان يحلم ولقد أفاق من حلمه
..........
رابط القصة للتحميل

الثلاثاء، 3 مارس، 2009

هذا هو الفرق

هذا هو الفرق

اشتري النبي صلي الله عليه وسلم فرساً من أعرابي وجادله الأعرابي في هذا الشراء ولم يكن أحد شهد هذا الشراء ، فقال الأعرابي : من يشهد ؟
فجاء خزيمة وقال : أنا أشهد يارسول الله ، أشهد بأنك اشتريته ، فاقتنع الأعرابي، ولكن الرسول صلي الله عليه وسلم قال لخزيمة " لم شهدت وأنت ما حضرت ، ولا رأيت ؟!" قال : يارسول الله نصدقك في خبر السماء ولا نصدقك في خبر الأرض

نصدقك في خبر السماء ولا نصدقك في خبر الأرض
هذا كان حالهم
نصدقك في خبر السماء و نصدقك في خبر الأرض
نصدقك في خبر السماء ونصدقك في خبر الأرض

أفضل طريقة للتوفير

أفضل طريقة للتوفير

التوفير هو الخطة الاستراتيجية والتكتيكية للعصر الراهن ، خاصة مع وجود الأزمة الإقتصادية،
كلما ذهبت للتسوق يسيطر علي حس التوفير من باب أخلاقي أولاً ومن باب إقتصادي أصبح أولا هو الآخر
ولكني بعد تتبع عادتي في الشراء ، وعادتي الاستهلاكية ، وجدت حاجة غريبة جداً
وجدت إن أكبر وأفضل طريقة للتوفير هي الإعراض عن عروض التوفير

نعم

أفضل طريقة للتوفير الإعراض عن عروض التوفير
إذ كل مرة أشتري أي شيئ داخل في عرض توفير ، كان إستهلاكي يزيد ، يأكل معه ما وفرته وزيادة ، حيث أنه عندما يشتري الإنسان يشعر بحالة نفسية إنه بيوفر فيذهب يكافئ نفسه عن طريق زيادة الاستهلاك

فأفضل طريقة أن تشتري ما تحتاج إليه فعلياً ، وأن تقلل الاستهلاك

ذكرني هذا بكلام لدكتور في الرياضيات كان يقول إذا أردت 2 متر من شيئ إشتري 2 متر فقط ، لا تشتري 2.5 متر وكان يشرح لي أثر ذلك علي الإقتصاد ككل ، فيقول حين تحتاج 2متر وتشتري نصف متر زيادة فإنك تهلك نصف متر فيما لا فائدة من وراءه فيضيع ثمنه ، كما يضيع هو فلاينتفع به من هو يحتاجه ، ولا يضاف إلي القدرة الإنتاجية للإقتصاد عامة

تقاس قدرة وقوة وغني الشعوب بقدرتها علي الإنتاج وليس علي قدرتها علي الإستهلاك
كما إنه عندما يأخذ كل فرد ما يحتاجه وما يحتاجه فقط ، يجعل هناك وفرة في المعروض مما يعمل علي تحسين الأسعار

من هذا يتبين أن السياسات الدعائية التي تروج للإستهلاك وزيادته سواء مباشرة أو عن طريق أن تشتري أكثر من خلال عروض التوفير كلها سياسات خاطئة ومضرة علي مستوي الشعوب والإقتصاد ككل ،

ملحوظة أخري هي صناعة الاتصالات ، فمجال الاتصالات يروج لنفسه بأن تفتح في الكلام واتكلم براحتك و ....
هذه الصناعة تدمر الاقتصاد تدميرا شديدا ، إذ تجعل الناس يتكلمون في الفاضي والمليان وتصرف مليارات من الجنيهات في كلام فارغ لا يضيف أي شيئ لقدرتنا علي الإنتاج والتطوير ، ناهيك عن إعلانات ومسابقات الإبتزاز ورسائل المحمول للبرامج هذا كله ضار جداً للإقتصاد


مجتمع قوي ، دولة قوية ، أفراد أقوياء تعني مجتمع منتج ودولة منتجة وأفراد منتجين

الاثنين، 2 مارس، 2009

عطر الدنيا بذكر ...

عطر الدنيا بذكر

كنت بصب كوب من الشاي عندها سمعت الراديو وأحد المبتهلين المنشدين يقول عطر الدنيا بذكر المصطفي
لا أعلم ماذا يقصد بذكر المصطفي صلي الله عليه وسلم
ما أعلمه هو أمرنا بالصلاة والسلام عليه صلي الله عليه وسلم أما الذكر فالمأمور به هو ذكر الله
وهنا ملحظ خطير بل شديد الخطورة وهي حرف المفاهيم ، يقول الله في كتابه " قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله "
فالعلاقة بيننا وبين الرسول صلي الله عليه وسلم هي علاقة الإتباع وليس الذكر أو المدح ، وهذا الاتباع هو سبيل محبة الله
إنصرفنا عن الاتباع وأخذنا نمدح ، فما قيمة مدح الرسول صلي الله عليه وسلم ونحن قد عطلنا سنته وسيرته وشريعته
أينفعنا ان نمدح ليل نهار ونحن لا نقيم لسنته وزناً
لا والله علينا إذا أردنا محبة الله وشفاعة الرسول وأن ننعم في الآخرة بالقبول الإتباع ، إتباع المصطفي صلي الله عليه وسلم

وعليه فالعبارة عطر الدنيا بذكر المصطفي عبارة غلط
والصحيح
عطر الدنيا بذكر الله
عطر الدنيا بإتباع المصطفي

وجدتها !!!!


وجدتها !!!!

هذه العبارة أطلقها أرشميدس وهو يستحم وعندها كان إكتشف قانون الطفو علي ما أذكر ، واليوم بينما كنت بأكل سمك مقلي صرخت وقلت وجدتها ، ما هي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تذكرت كلام كوتسي في كتابه إليزابيث كاستلو وهي شخصية وهمية إخترعها كوتسي ليعبر بها عن أفكاره ، من القضايا التي كانت إليزابيث كاستلو تعالجها هي أنها تهاجم من يقتلون الحيونات ليأكلوها وتشبههم بالنازيين ولا تفرق بين قتل الحيوانات وقتل هتلر لليهود ، عندها قفزت الفكرة في رأسي وقلت وجدتها

عايزين حكومات نباتية

أراد حديقة

أراد أن يقتني حديقة ،
ولكنه أراد أن تكون لا ككل الحدائق
أراد أن يري فيها أنهاراً ،
وفاكهة وثمارا ،
وورود وأشجارا ،
وأن يسمع فيها تغريد الأطيار ،
فقام وقرأ في كتاب العزيز الغفار

الأحد، 1 مارس، 2009

لماذا أطفأت مصباحك ؟


وصل الأمير لتوه إلي كوكب جديد ، وأول شخص يقابله ، مشعل المصابيح
صباح الخير ، لماذا أطفأت مصباحك ؟
هذه هي التعليمات أجاب مشعل المصابيح صباح الخير
وما هي التعليمات ؟
التعليمات هي أن أطفئ المصباح مساء الخير ثم أضاء مصباحه مرة أخري.
ولكن لماذا أضأت المصباح مرة أخري ؟
أجاب مشعل المصابيح هذه هي التعليمات
قال الأمير الصغير : أنا لا أفهم
قال مشعل المصابيح : ليس هناك شئ يُفهم ، التعليمات هي التعليمات صباح الخير وقام بإطفاء مصباحه

ثم قام بمسح جبهته بمنديل مزين بمربعات حمراء إنني أقوم بمهنة فظيعة . في الماضي كان العمل الذي أقوم به معقولاً كنت أطفيئ المصباح في الصباح وفي المساء أشعله مرة أخري ، وكان لدي بقية النهار لأستريح فيه وبقية الليل لأنام فيه

وهل تغيرت التعليمات منذ ذلك الوقت ؟

قال مشعل المصابيح : التعليمات لم تتغير ، وهذه هي المأساة ! فمن عام إلي عام تزداد سرعة دوران الكوكب والأوامر كما هي لم تتغير
دي سانت إكسوبري في كتابه The Little Prince
من كتاب كن مبدعاً

البدعة والإبداع

البدعة والإبداع

بين تلك الكلمتين جناس ، تشترك في الحروف والفرق بينهما شاسع وعظيم ، لا أغالي إذا قلت أن حالنا اليوم هو نتيجة لتصحيف الفهم لمعني الكلمتين ، بل ومستقبلنا غداً مرهون به أيضاً ، لذا دعونا نقترب من الكلمتين نتعرف علي الفهم الصحيح لهما

البدعة ذكر الشاطبي رحمه الله في تعريف البدعة في كتابه الرائع الاعتصام " هي طريقة في الدين مخترعة تضاهي الطريقة الشرعية يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد "
والإبداع هو خطوات وجهد وطريقة غير تقليدية يواجه بها الإنسان مشاكله ويحسن بها ظروف حياته

فالفرق الجوهري بين البدعة والابداع

البدعة موجهة أو العقل فيها موجه للدين لطرق العبادة محدثاً فيها تغيير
أم الإبداع فالعقل فيها متوجه للدنيا للحياة للواقع محدثا فيه التغيير لتحسين ظروف الحياة أو التغلب علي مشاكل الحياة
هل يعني هذا أنه لا تدخل العملية الإبداعية في العملية التعبدية أو العبادات

جمع المصحف إبداع ، تدوين السنة إبداع ، علم الجرح والتعديل ووضع الضوابط لقبول الأخبار إبداع ، وهكذا...

فالإبداع هي طريقة مبتكرة لتحسين الوضع القائم والتخلص من سلبياته ، وهذا غير متصور في الأمور التعبدية إذ الأمور التعبدية الأصل فيها التوقيف ، يعني أن الدين والعبادات وطريقة التعبد أتت من قبل الشارع الحكيم ، علي وجه التفصيل ، إذ الغرض منها التعبد فلم يترك فيها مجال لإجتهاد مجتهد

أما الحياة فتحتاج إلي الإبداع للتأقلم مع التغيرات المستمرة التي تلاحقنا بها الحياة

الحكم :

البدعة حرام
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار"

الإبداع واجب

إذ لا تسير الحياة قدماً إلا إذا واجهنا مشكلاتها بحلول وطرق مبتكرة ،

الخلط بين الأمرين:

حين يتوقف العقل المسلم عن الإبداع بدعوي أنه من البدع عندها تصاب الحياة بالجمود
وحين يجتهد العقل في التعبديات نقع في الباطل والضلالة

والواقع اليوم تجد من يتحدث عن التغيير والتطوير من العقول الفارغة التافهة تجده يتكلم في الحجاب ويقول لماذا الحجاب واجب بل الصواب خلعه ، ولماذا الصلاة ولماذا الآذان ولماذا الختان ولماذا ؟؟؟
آلاف الأسئلة تطرحها عقولهم المريضة وهي مسائل تعبدية إذا أتانا من الله بيانها وعلمنا حكمها فقد إنتهي الأمر.

وفي حين تطرح تلك العقول المريضة تلك الأسئلة تجدها عاجزة عن النطق أو الفهم أو التعبير عن الواقع السيئ التي تعيش فيه من جهل وظلم واستبداد وفساد ، لماذا لا توجه تلك العقول المريضة أسألتها إلي الواقع العملي الغير تعبدي الذي أُمرنا فيه بالاجتهاد والإبداع

حينما تتوجه كل العقول إلي الإبداع وتكف عن البدع عندها ستتغير الحياة

من أخطاء العقلاء

من أخطاء العقلاء

هذا كان عنوان مجموعة من المقالات للشيخ محمد عبده من الاعمال الكاملة لمحمد عبده
يقول ما ملخصه أن العقلاء والأدباء والمفكرين والمصلحين ، يأخذون في القراءة والتحصيل والتفكر والتدبر ودراسة الأوضاع الحالية ودراسة التاريخ حاملين معهم الرغبة في النهوض والتغيير ً حتي تتم لهم مجموعة من الأفكار والتصورات التي يظنون أنهم لو حملوا الناس عليها لتغيرت الحياة ، فيسعون إلي حمل الناس عليها حملاً ، في حين انهم هم أنفسهم إنما نضجت واستقامت لهم تلك الأفكار عبر قراءات متعددة متنوعة وتفكير عميق وفي زمن ، فلا ينبغي إهمال ذلك ، بل يجب أخذ الناس وحملهم علي التغيير شيئاً فشيئاً ، فالبطء قانون التغيير

تلك الكلمات تعني أنه علي كل قارئ ومتفكر ومتأمل ان ينشر ما يقرأ حتي تتاح للعقول والنفوس أن تتامله وتأخذ منه ما يحملها ويساعدها علي التغيير

فإذا ما قرأت مقالة أو كتاب وأعجبتك وأحسست بأنها غيرت فيك شيئاً فأنت مدين بنقلها ونشرها حتي تحدث مثل ذلك التأثير في غيرك ، فإذا ماكانت تلك هي خطواتنا ، فعندها تكون خطوات نحو التغيير

لمن ؟

لمن ؟ ....

يقول ابن عثيمين رحمه الله
"العلماء ثلاث :1- عالم أمة : إذا قيل له عن شيئ حرام قال الناس واقعون في هذا فسهلوا علي الناس ، خففوا علي الناس ، أي ينظر ما الأمة عليه ويحكم بما يوافق الهوي .
2- عالم دولة : ينظر هوي الدولة وماذا تبغيه فيفتي به.
3- عالم ملة : يتبع ما دلت عليه الملة الإسلامية ،سواء وافق الحكام وآراء العامة أم لا ."

ويقول
" الدين صالح لكل زمان ومكان ، وليس خاضع لكل زمان ومكان "

كتاب شرح الأصول من علم الأصول

ويقول جان بول سارتر

" من الكتاب فريق هو أكثرهم عدداً يزودون بمصنع من أسلحة الحيلة أي قارئ يريد أن يستمرئ نوم الراحة "
كتاب ما الأدب

About Me

صورتي
إيهاب محروس
التغيير هو تجميع لجهد وعرق الكثير من الاشخاص في زمن طويل وتلك خطواتي الصغيرة نحو التغيير
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

عدد الزوار

web traffic

شركاء في التغيير

Blog Archive

قائمة المدونات الإلكترونية