الخميس، 2 أبريل، 2009

لماذا تبكي عند سماعك القرآن ؟

لماذا تبكي عند سماعك للقرآن ؟

هل وقفت لحظه تسأل لنفسك هذا السؤال؟

وهل تبكي عند سماعك للقرآن ؟

في يوم من أجمل أيام الحياة لا أنساه أبداً ما حييت ، إجتمع بضعة نفر من طلاب الثانوية العامة كان ما يجمعهم المسجد
نعم المسجد فقط هو سبب تعرفهم وتعارفهم بعضهم ببعض
ما أجمل تلك الأيام الخوالي ، تري هل ممكن ان تعود ؟
أتمني لو تعود بعض تلك اللحظات فقط ،
كم يرتجف قلبي حين أتذكرها
تواعدوا علي أن يبقوا في المسجد بعد صلاة العشاء ،
تُري ماذا سيفعلون في وسط هذا الليل وسكونه وشجونه ؟
لقد قرروا أن يصلوا ركعتين ويطيلوا الصلاة
قام أحدهم بالصلاة ووقف الباقيين في سكون تام حتي إذا دخل الإمام في سورة مريم أخذ القوم البكاء نعم أخذوا في البكاء والنشيج
وهطلت تلك الدموع التي لاندري من أين تأتي حين نحتاج إليها لتغسل الأفئدة التي جفت جوانبها فجفت معها المآقي وجمدت لها العيون

مرت تلك الليلة .....

لا لم تمر؟

حين هم الجميع بالانصراف بعدما أغترفوا من من أنس الخلوة وقيام الليل

جاء معي صديق وسألني هذا السؤال

لماذا تبكي عند سماع القرآن ؟ أو كيف تبكي عند سماع القرآن ؟

لقد صدمني سؤاله وهزني هزاً عنيفا ، وهل كنت لا تبكي أنت الآخر في تلك الصلاة هل هذا الذي ساءني وهزني في سؤاله ؟
أم أنني لا أعرف لماذا أبكي عند سماع القرآن

اليوم بعدما مرت من العمر أجمل أيام الشباب ، تلك المرحلة التي ليس معك فيها من هموم الدنيا شيئ ،

أسأل نفسي نفس السؤال وأطرحه عليكم
لماذا تبكون عند سماع القرآن ؟
القرآن .........
أتدرون ما القرآن ؟
القرآن هو الطريق السري الموصل إلي السماء
نعم هذا هو الممر الواصل بين أجمل ما في الوجود وبين العبد في تلك الديار النائية شديدة القحل شديدة الجفاف والجفاء من المعاني الروحية السامية

أتدرون ما هو أفضل ما في الوجود وأجمل وأروع ما في الوجود ؟؟؟
إنه الله نعم الله هو أجمل شيئ في هذا الكون
وكل جميل في هذا الكون إنما وصُف بالجمال لانتسابه إليه سبحانه وتعالي ، فالجمال وكل الجمال من صنعه سبحانه

ومن فضله ورحمته بنا بعدما خلق الجمال وعرفنا به وجعلنا نستشعره ونتذوقه ، أن أقام بينه وبيننا ذلك الطريق والممر الموصل إليه سبحانه

هذا هو القرآن ،

ولكن لماذا عند سماع القرآن نبدأ في البكاء

هل لمرور آيات العذاب وذكر النار فيتملكنا الخوف وعندهل نأخذ في البكاء ؟؟؟

هل هذا مايبكيك حقاً
الخوف من النار والعذاب

أي عبد أنت إذا كنت إنما تخاف من عذاب مولاك ، ألا يُوجد في قلبك محبة لمولاك
نعم يوجد لذا حين تاتي آيات وصف الله وأسمائه وصفاته وبيان عظمته وقدرته ورحمته وجلاله وفضله يأخذني أيضاً البكاء

إذن نعم العبد أنت
إذا كانت تبكيك آيات الرحمة والمغفرة كما تبكيك آيات العذاب والعقاب
تبكيك المعاني التي عند سماع القرآن أو تلاوتها تتدفق كنسيم بارد يصل إلي القلب فيبدد نار الحيرة والشك والتردد والغفلة
نعم تلك المعاني التي تُقذف علي القلب قذفاً عند سماع القرآن فينشر الإيمان نوره في القلب فيضيئ حتي إذا غمر الضياء القلب أضاءت كل الجوارح فيبهر العين وهج الضوء فتدمع
نعم تدمع لشدة نور الحق ولمعانه التي تلوح عند قراءة وسماع القرآن

هل هذا هو سبب البكاء عند سماع القرآن ؟؟؟

هناك تعليق واحد:
Write التعليقات

About Me

صورتي
إيهاب محروس
التغيير هو تجميع لجهد وعرق الكثير من الاشخاص في زمن طويل وتلك خطواتي الصغيرة نحو التغيير
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

عدد الزوار

web traffic

شركاء في التغيير

Blog Archive

قائمة المدونات الإلكترونية