الأربعاء، 4 مارس، 2015

الضعف العلمي والضعف العملي

الضعف العلمي والضعف العملي







ظاهرة الضعف التي نعاني منها يجب أن نحللها وإلا بقينا علي ضعفنا هذا قرون
فالضعف العملي بطبيعته مرحلي إذا لم يكن يدعمه ضعف علمي فاذا استمر الضعف العلمي ولم يترفع ظللنا ضعفاء عمليا قرونا عديدة

الضعف العلمي هو ضعف في التصور والفكر والإدراك
الضعف العملي هو ضعف في الممارسة والأداء

الضعف العلمي لا مسوغ له
الضعف العملي قد نجد له مسوغا قلة الامكانات او عدم الظرف الملائم


الضعف العلمي  يؤثر علي الاستراتجية
الضعف العملي مرحلي أو تكتيكي

الضعف العلمي يحتاج إلي وقت لعلاجه
الضعف العملي يحتاج إلي فرصة مناسبة وتجارب

الضعف العلمي لا يكشفه إلا الحوادث والأزمات
الضعف العملي الواقع يفضحه

الضعف العلمي قلة مختارة تعالجه
الضعف العملي الكل يشارك في رفعه

الضعف العلمي يحتاج إلي مجتهدين
الضعف العملي يحتاج إلي مشاركين

الضعف العلمي لا يحتاج إلي عدد كبير
الضعف العملي يحتاج إلي عدد كبير

الضعف العلمي نوعي
الضعف العملي كمي

الضعف العلمي لايكفي فيه شهادة أو منصب أو لقب
الضعف العملي يقاس بتغير الواقع

الضعف العلمي هو ضعف في الامتداد رأسي
الضعف العملي هو ضعف في الامتداد الأفقي

الضعف العلمي  يمثله عدم وجود القادة
الضعف العملي يمثله عدم وجود الاتباع

الضعف العلمي تغيب معه الأولويات
الضعف العملي تغيب معه الانجازات

الضعف العلمي سابق للضعف العملي
الضعف العملي نتيجة للضعف العلمي

الضعف العلمي علاجه مواصلة التعلم

الضعف العملي علاجه استمرار المحاولة

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

About Me

صورتي
إيهاب محروس
التغيير هو تجميع لجهد وعرق الكثير من الاشخاص في زمن طويل وتلك خطواتي الصغيرة نحو التغيير
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

عدد الزوار

web traffic

شركاء في التغيير

Blog Archive

قائمة المدونات الإلكترونية