الأحد، 10 أبريل، 2016

لهذا خُلقت

لهذا خُلقت

لماذا خُلقت ؟
سؤال إن لم تعرف إجابته علي وجه الدقة لا العموم ضاعت حياتك سدي 
مازلت أذكر كلام الشيخ في المسجد  حول هذا السؤال وهو إنما خُلقنا للعبادة 
واستدلاله بالآية الكريمة :
" وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"
ثم هو يصور العبادة بالصلاة والصيام والزكاة وغيرها 
وكأنه حصر مفهوم العبادة في علاقة العبد بربه 
ولكن!!!!!
 كثيرا ما كانت تزلزلني تلك الآية:
 " إني جاعل في الأرض خليفة "
هل الخلافة هي الصلاة والصيام والحج والعمرة ؟!
أم أن الخلافة مفهومها أعم وكذلك العبادة نفسها
نعم كنا نسمع تعريف العبادة بأنها الاسم الجامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال
 ولكن كلما نظرت إلي الحياة ورأيت مكاننا الحالي وما كنا  يجب أن نكون عليه تراودني الشكوك حول تفسيرنا لكثير من القضايا 
منها لماذا خُلقت؟ ومعني الخلافة !

ثمان ساعات نوم ومثلهم عمل شاق في دروب الحياة 
هل لهذا خُلقت؟

ثلثي الحياة يضيع بين النوم والعمل 
فإن لم يكونا من العبادة ومن ضمن مقتضيات الخلافة فما معني ذلك ؟

وفي وسط الحيرة والشكوك تغرد في سمائي هذه الآية :
" كل قد علم صلاته وتسبيحه"
إذن لكل مخلوق صلاة وتسبيح  ولا يشترط أن يكون تسبيح الكائنات وصلاتها كصلاة الإنسان وتسبيحه 
وكذلك سعي الإنسان في الأرض إعمارا وإستخراجا لمقدراتها والاستعانة بها علي الحياة
هي من عبادته أو من خلافته في الأرض 

ولكن لماذا خُلقت أنا فلان ابن فلان ؟
هذا سؤال تفصيلي يجب أن يجيب عليه كل إنسان 
فلكل نفس منفوسة مهمة وغاية من أجلها خُلقت علي الخصوص والتعيين وعليها تحاسب 
فرجل وسع الله عليه في العقل والجسم خُلق لغاية غير التي خُلق لها رجل وسع الله عليه في المال ، ورجل أتاه الله العلم والحكمة هو مخلوق لغاية غير التي خُلق لها من لم يؤت علما ولا حكمة
فابحث في داخل نفسك عن نعم الله عليك علي الخصوص والتعيين 
وانظر في واقعك وحياتك واصلح واقعك بما أوتيت فلهذا خُلقت 

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

About Me

صورتي
إيهاب محروس
التغيير هو تجميع لجهد وعرق الكثير من الاشخاص في زمن طويل وتلك خطواتي الصغيرة نحو التغيير
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

عدد الزوار

web traffic

شركاء في التغيير

Blog Archive

قائمة المدونات الإلكترونية