السبت، 15 أكتوبر، 2011

هل الأمر يحتاج إلي دكر ؟

هل الأمر يحتاج إلي دكر ؟

سؤال بيطرح نفسه بقوة كلما رأيت تخبطا في إدارة المرحلة الحالية من حال مصرنا الحبيبة بل والعالم العربي والإسلامي بل  العالم كله
فالنظام القديم الذي تم صنعه عبر عقود من الزمان والذي عبر عنه في وقت من الأوقات بالنظام العالمي الجديد قد باء بفشل ذريع  وهنا وهناك علامات وإشارات قوية علي إنهياره

أعود إلي مصرنا الحبيبة 

إيه الموضوع ؟؟؟

الموضوع ان السلطة تنقسم إلي ثلاث أنواع :
1- سلطة النفوذ والقوة
2- سلطة المال
3- سلطة المعرفة

بماذا كان يتمتع النظام السابق ؟
كان يتمتع بالنوعين الأولين - نفوذ وسلطة  ومال -  ولم تكن له أي علاقة بالنوع الثالث وهو ما أدي إلي سقوطه

 بماذا يتمتع بقايا النظام السابق ؟
يتمتعون بالنوع الثاني فقط - المال - مع قليل من النفوذ ويقل النفوذ بالتدريج طالما لم يظهر زعيم وقائد ورئيس جديد للبلاد

طيب ما هو الحل للقضاء علي بقايا النظام السابق ؟
إنزع عنه ما لديه من سلطة
أمم كل ما جمعوه من أموال مسروقة من قوت هذا الشعب  وأعده إلي خزانة الدولة
ف بالاموال يسيطرون علي الاعلام سيطرة مطلقة  نعم مطلقة باستثناء قلة قليلة من الاصوات الصادقة ولكنها ليست ذكية بالدرجة الكافية للتغلب علي الكثرة الكاثرة من الأبواق المنافقة والخادعة
ولكن هذا التأميم يحتاج إلي دكر يعرف خطورة الوضع ولديه الشجاعة والجرأة الكافية لفعل ذلك ولديه السلطة أيضا لذلك
من السهل إيجاد سلطة شعبية لذلك ولكن أين هو هذا الدكر ؟

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

About Me

صورتي
إيهاب محروس
التغيير هو تجميع لجهد وعرق الكثير من الاشخاص في زمن طويل وتلك خطواتي الصغيرة نحو التغيير
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

عدد الزوار

web traffic

شركاء في التغيير

Blog Archive

قائمة المدونات الإلكترونية