الاثنين، 12 ديسمبر، 2011

اللعبة السياسية

اللعبة السياسية

أولا:
اللعبة السياسية لها معالم منها أنها لا نهائية بمعني أنها سجال وجولات وليس بها نصر حاسم وإلي الأبد بل تقاس بالنقاط التي تحرزها والمحافظة عليها واستمرار تقدمك في إحراز النقاط
فلا يغرنكم تقدم  تقدمتوه أو نصر أحرزتموه بالأمس فلقد مضي الأمس بما فيه  والعبرة باليوم وغداً وتلك الحقيقة البسيطة هي سر تخلف معظم الأحزاب القديمة فلم يعرفوا أن رصيدهم من النقاط قد استهلك بالكامل وعليهم لو أرادوا دخول السباق علي الغد أن يبذلوا نفس الجهد المبذول من كل الأطراف في السباق أو يزيد
ثانيا :
الصراع دائم ومتصل بين النظام السابق وبين الثورة وسوف يتمثل النظام السابق في صور شتي ، قصر النظام السابق في صورة الرئيس السابق فقط هو نوع جهل وسخافة فالنظام السابق هو نظام كامل بكل هيئاته وكلما انهزمت هيئة أطلت غيرها برأسها تدافع وتنافح عنه ويُعلم قدر تغلغل النظام السابق في كل مؤسسات الدولة بمدي هذه المقاومة المستميتة علي إحيائه مره أخري
فلا تظنوا أن أي منظمة أو مؤسسة  تابعة للنظام السابق ستسلم بسهولة للثورة 
خلعت الموجة الأولي من الثورة رأس النظام وجهاز الشرطة 
قودت الموجة الثانية بعض صلاحيات المجلس العسكري وأجبرته علي جدول زمني 
لن يتم الأمر دون نضال واستمرار لروح الثورة لا أقول حتي يتم نقل السلطة بل وبعدها أيضا فالصراع علي السطة قديم ودائم ولن ينتهي 
علينا أن نتذكر دوما أن اللعبة نقاط وليس بها نتيجة حاسمة

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

About Me

صورتي
إيهاب محروس
التغيير هو تجميع لجهد وعرق الكثير من الاشخاص في زمن طويل وتلك خطواتي الصغيرة نحو التغيير
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

عدد الزوار

web traffic

شركاء في التغيير

Blog Archive

قائمة المدونات الإلكترونية