الأحد، 16 يونيو، 2013

الصدق والإخلاص في العمل السياسي

الصدق والإخلاص في العمل السياسي

حين نطالع آثار السلف في الصدق والإخلاص وكيف كانوا يخفون عباداتهم خشية الرياء 
يتعجب المرء كل العجب من هذا الاستخفاء وفنه الذي برع فيه السلف رضوان الله عليهم 
وبما أننا دعوة سلفية فإننا بهم نقتدي 
ولكن الإشكالية التي تفرض نفسها علينا 
كيف نتمكن من الصدق والإخلاص في غير العبادات 
في أمور ندين لله بأنها تعبدية ولكنها تتعلق بالعمل العام والشأن العام فهي ظاهرة للعيان والغرض منها أن تظهر لتنفع وتنتشر فالنفع منها عام وانتشارها كسلوك مهم 
هذا والله أصعب من أن يخفي الرجل صيامه وقيامه 
لذا علي العاملين في الحقل العام الانتباه جيدا للصدق والاخلاص فالسياسة والعمل العام يجرفك شيئا فشيئ فانتبه يرحمني ويرحمك الله وراجع نفسك في كل قول أو فعل ما الحافز والمحرض عليه والدافع له هل الله وابتغاء مرضاته أم أنها الشهوة الاعلامية الطاغية ؟
هل هو حب الظهور ؟
هل هو النفع المادي الناتج من الشهرة ؟
هل هو الاحساس بأنك في آخر الامر قد نجحت وتريد شهادة بذلك ؟
الله الله أن تنزلق أقدامنا ونحن نسعي لنقيم دولة الاسلام فتجرفنا زخارف دولة الباطل فنقع في حبائلها فنحيد عن الطريق 
الله الله أن يوقفنا الخوف من الرياء أن نعلن عن مواقف وجبت ونشهد مشاهد تحتمت
الله الله أن تنشغل عقولنا عن ماذا قالوا وماذا سيقولوا عن الحق وتحقيقه والباطل وإبطاله والله وإرضاءه والشيطان ودحره .
اللهم ارزقنا جميعا الاخلاص فلقد كان عزيزا واليوم هو أعز 

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

About Me

صورتي
إيهاب محروس
التغيير هو تجميع لجهد وعرق الكثير من الاشخاص في زمن طويل وتلك خطواتي الصغيرة نحو التغيير
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

عدد الزوار

web traffic

شركاء في التغيير

Blog Archive

قائمة المدونات الإلكترونية