الأحد، 3 مارس، 2013

الطريق إلي الأندلس


الطريق إلي الأندلس
تحكي لنا كتب التاريخ أن عبد الرحمن بن معاوية (الداخل) الأموي فر من العباسيين عند بدء دولتهم إلي الاندلس وجدد فيها الدولة الاموية في المغرب بعدما زالت دولتهم في المشرق علي يد العباسيين .
هل كان الطريق إلي الاندلس سهلا ممهدا بلا عناء أو تعب؟
لا والله بل كان وعرا شديد الوعورة كاد أن يهلك فيه عبد الرحمن بن معاوية عدة مرات
هل كان مختارا لتلك الطريق الوعرة ؟
لا والله لم يكن مختارا فلقد سعي العباسيين خلفه وطلبوا برأسه ولم يكلوا أو يملوا في ذلك طوال الرحلة 
إذن كيف كان الطريق إلي الأندلس ؟
هذا ما أريد أن أحدثكم عنه 
فلقد تخلي الأمير في طريقه إلي الاندلس أول ما تخلي عن عجب الامراء والسلاطين والملوك فالرجل مطارد مطلوب 
وعندها كانت لكل المواقف التي تمر به معني مختلف فلقد بدا بالنظر إلي ما حوله نظرة أخري تكشف منها عوار حكم بني أمية ومثالبهم 
وقبل نهاية الطريق وحين نزل بلاد المغرب علي أخواله وقبل أن يرتحل منها إلي بلاد الاندلس قالت له خالته إذهب فاطلب إرث أباءك الملك ولا تنس إرث أخوالك الشوري والعدل بتلك الجملة البسيطة الرائعة لخصت المرأة المسنة ما تعلمه عبد الرحمن خلال رحلته كلها ووضعت نصب عينيه حقيقة بقاء الملك وسر ضياعه منهم من قبل 
فماذا فعل عبد الرحمن الداخل حين نزل بلاد الأندلس ؟؟؟
هذا ما سوف نتحدث عنه لا حقاً

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

About Me

صورتي
إيهاب محروس
التغيير هو تجميع لجهد وعرق الكثير من الاشخاص في زمن طويل وتلك خطواتي الصغيرة نحو التغيير
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

عدد الزوار

web traffic

شركاء في التغيير

Blog Archive

قائمة المدونات الإلكترونية