الأربعاء، 11 مايو، 2011

هذا هو الإسلام

هذا هو الإسلام



قبيل صلاة الفجر لاح بخاطري رجل كان بيني وبينه مشاحنة وقد عانيت من سوء خلقه الكثير ولكني أُخبرت بأنه في ظرف طارئ وهناك بعض المشاكل التي تواجهه فأخذت أدعوا له أن يفرج الله عنه ما هو فيه ولما فرغت دعوت لنفسي فكلنا ذو مصاعب ولكنها تختلف من واحد لآخر ، ثم جلست أفكر فيما حدث ما الذي دفعني علي الدعاء له في وقت شريف مثل هذا رغم مابيننا من مشاحنات


أتدرون الدافع إنه الإسلام الذي قال لنا رسوله " دعوتك لأخيك بظهر الغيب يؤمن عليه الملك ويقول ولك مثل ذلك" إنه الإسلام الذي قال رسوله صلي الله عليه وسلم " لا يؤمن أحدكم حتي يحب لأخيه ما يحب لنفسه" فربط الإيمان بمحبة الرجل لأخيه ما يحبه لنفسه


ثم أخذت اسرح بفكري واطلق العنان لخواطري لماذا يخافون من الاسلام ويخوفون الناس منه


أليس الاسلام هو من قال " لا فضل لعربي علي عجمي إلا بالتقوي" وتلك هي المساواة


وقال " الإيمان بضع وسبعون شعبة أعلاها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذي من الطريق " أن تبعد الأذي حتي لايصيب أي أحد يمر بالطريق من الإيمان


أليس الاسلام الذي قال :" وتبسمك في وجه أخيك صدقة" مجرد الضحكة والتبسم في وجه الناس بالشارع صدقات وقربي لله عز وجل


أليس الإسلام الذي قال :" وفي كل ذات كبد رطبة أجر"


والذي قال :" إذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة "


لم يكتف بالاحسان إلي البشر بل حض علي الإحسان للبهائم وجعل في ذلك الأجر والمثوبة من الله عز وجل


أليس الاسلام هو من جعل الانصاري يترك نصف ماله وأحد زوجتيه لأخيه المهاجري الذي ترك أهله وماله فرارا بدينه من مكة قبل الفتح


أليس الاسلام الذي ساوي بين العبد الحبشي والرجل الرومي والشريف القرشي وجعلهم أخوة


أليس الاسلام الذي جعل الجرحي في المعركة حين يفوت عليهم الرجل بالماء وهم عطشي يؤثرون بعضهم علي أنفسهم حتي ماتوا جميعا عطشي ولم يشرب منهم احد إيثارا من كل واحد فيهم لأخيه


أليس الاسلام الذي جعل أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه مع ما قدم للإسلام حين اقترب موته يقول لبنيه ويوصيهم احسبوا كم أخذت من بيت مال المسلمين وأنا خليفه – راتبه كخليفه الذي فرضه له عمر رضي الله عن الجميع – فيأمر أهله برده إلي بيت المال ويتصدق بقطعة من الارض للمسلمين


أليس الاسلام الذي جعل عمر ينام في ظل الشجرة في العراء وهو خليفة تدين له الارض بالسمع والطاعة بعدما حكم فعدل


أليس الإسلام الذي حث علي كتابة الدين وتوثيقه حتي لا تضيع حقوق العباد في أطول آية في القرآن الكريم


أليس الإسلام الذي قال لنا :" إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها " في هذا الوقت العصيب حين تضطرب الأفئدة وتخاف النفوس وتشيب الرؤوس وتقوم الساعة عن ماذا حدثنا الاسلام لو في يدك نبته صغيرة إغرسها


هذا هو الإسلام الذي يخوفوننا منه
رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلي الله عليه وسلم نبيا ورسولا

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

About Me

صورتي
إيهاب محروس
التغيير هو تجميع لجهد وعرق الكثير من الاشخاص في زمن طويل وتلك خطواتي الصغيرة نحو التغيير
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

عدد الزوار

web traffic

شركاء في التغيير

Blog Archive

قائمة المدونات الإلكترونية