الثلاثاء، 18 يناير 2011

لقد ماتت

لقد ماتت


نعم لقد ماتت وأقاموا عليها الحداد
ورأيت بعيني أعلاما سوداء
هناك معلقة
ولكني مندهش
لم أري أحدا يعزي
ولم أري الحزن باديا علي الوجوه
فهل ماتت حقا أم أنها !؟
سألت من بجواري
أحقا ماتت فنظر إلي شذرا
من تقصد ياهذا ؟
أفصح .. أبن ؟


فقلت له لقد رأيت تواً علما أسود يرفرف من نافذة حزب من الأحزاب المعارضة، ويافطة كبيرة مكتوب عليها لقد ماتت الديمقراطية
فضحك ملأ شدقيه وقال لي ولكن متي كانت حية حتي نعدها قد ماتت ؟
نعم !
هل رأي أحدكم الديمقراطية يوما تضحك أو حتي تبكي ؟
هل رأي منكم أحدا يوما الديمقراطية حية حتي نقول أنها قد ماتت ؟
من يعلم الإجابة فليتوجه إلي أحزاب المعارضة وليخبرهم
أما أنا فلقد كفاني ما لقيت من فزع (وخضة ) حين علمت أنها ماتت ربنا يسامحهم اللي فزعوني

ليست هناك تعليقات:
Write التعليقات

About Me

صورتي
إيهاب محروس
التغيير هو تجميع لجهد وعرق الكثير من الاشخاص في زمن طويل وتلك خطواتي الصغيرة نحو التغيير
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

عدد الزوار

web traffic

شركاء في التغيير

Blog Archive

قائمة المدونات الإلكترونية