الأحد، 23 يناير، 2011

الحجر العلمي

الحجر العلمي
 
قال العلامة بكر بن عبد الله أبو زيد في كتابه الماتع التعالم :
"
في بعض وقائع تاريخية تفيد وقف الفُتيا علي من أُذن له دون غيره، وقصرها علي أقوام دون آخرين .
منها : ما رواه ابن سيرين أن عمر رضي الله عنه قال لابن مسعود رضي الله عنه :( نُبئت أنك تفتي الناس، ولست بأمير فول حارها من تولي قارها ) قال الذهبي رحمه الله تعالي بعده :
( يدل علي أن مذهب عمر أن يمنع الإمام من أفتي بلا إذن)
وفي ترجمة الإمام مالك رحمه الله تعالي ذكر الخطيب بسنده عن حماد بن زيد رحمه الله تعالي أنه سمع مناديا في المدينة أن لا يفتي في مسجد رسول الله صلي الله عليه وسلم سوى مالك ..


وعليه : فيجب علي من بسط الله يده ، أن يقيم سوق الحجر في الفتيا علي المتعالمين، فإن الحجر لاستصلاح الأديان أولي من الحجر لاستصلاح الأبدان والأموال، وإن الوالي إن لم يجعل علي الفُتيا كبلا فيسسمع له طبلا وأن لا يمكن من بذل العلم إلا المتأهل له" .
انتهي كلامه رحمه الله تعالي

هناك تعليق واحد:
Write التعليقات

About Me

صورتي
إيهاب محروس
التغيير هو تجميع لجهد وعرق الكثير من الاشخاص في زمن طويل وتلك خطواتي الصغيرة نحو التغيير
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

عدد الزوار

web traffic

شركاء في التغيير

Blog Archive

قائمة المدونات الإلكترونية